رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

اليمن يناشد برلمانات العالم بالتحرك الفوري لإنقاذ المدنيين

الأحد 28/فبراير/2021 - 10:57 م
البوابة نيوز
أ ش أ
طباعة
وجه رئيس مجلس النواب اليمني الشيخ سلطان البركاني، اليوم الأحد، رسائل إلى عدد من رؤساء البرلمانات في العالم، لمناشدتهم بالتحرك بصورة عاجلة لإنقاذ أرواح المدنيين في مأرب والجوف، واليمن كلها والسكان المدنيين الآمنين في المدن السعودية من عنف الحرب التي يمارسها ميليشيا الحوثي.
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الرسائل وجهها البركاني إلى كل من رئيس مجلس النواب الأمريكي ورئيس مجلس الشيوخ الأمريكي، ورئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ورئيس مجلس العموم البريطاني ورئيس مجلس الدوما، ورئيس مجلس الشعب الصيني ورئيس البوندستاج ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي رئيس البرلمان الأوروبي.
وأشار البركاني إلى أن الحوثيين لن يصغوا للسلام بمجرد الدعوات، وأن خيارات السلام ليست واردة في حساباتهم إلا حينما يريدونها لإعطاء أنفسهم فرصة لترتيب أوضاعهم،كما هو الحال حول اتفاق ستوكهولم التي أعطاهم الفرصة لاسترداد الأنفاس وترتيب أوضاعهم العسكرية.
وقال البركاني: "النازحون الآن يواجهون خطرًا محدقا بهم ومؤكد، لأن الميليشيا الحوثية ضربت بدعوات السلام التي أطلقها العالم والأمم المتحدة عرض الحائط وأوغلت بالعدوان والعنف، ولم تقف الدعوة للحرب وممارسة العنف وقتل الأنفس البريئة وتدمير المنازل وهدم المنشآت عند حد".
وأضاف البركاني: "تمادت إيران إلى مشاركة فاعلة في قتل اليمنيين من خلال مشاركة مسلحيهم، بالأعمال القتالية في اليمن ثم الدعوات لإسقاط مأرب بالقوة"، مؤكدا أن النفوس الإرهابية الشريرة لدى إيران وأذرعها، لا يهمها الفتك بالناس وتروعيهم وتدمير مقومات حياتهم فضلًا عن تهديدها السلم والأمن في اليمن وفي المنطقة كما في العالم كله، بما تشكله من خطر على اليمن والمملكة العربية السعودية وعلى الملاحة الدولية.
وأشار رئيس مجلس النواب اليمني إلى وجود مليون و500 ألف يمني لاجئ في مأرب يواجهون خطر الموت المحدق بهم، وهم من شردهم الحوثي من ديارهم في السابق، مجددا مناشدته لبرلمانات العالم وحكوماتهم والأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف عاجل لإيقاف نزيف الدم والدمار، الذي تمارسه ميليشيا الحوثي وإعلاء مبادئ الحق والعدل، وتنفيذ القرارات الدولية الصادرة بشأن اليمن وفي مقدمتها القرار 2216، لما من شأنه حماية اليمن والمنطقة والمجتمع الدولي من سطوة الإرهاب.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟