رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

في عيد ميلادها..سلوى خطاب: بدعى ربنا يشفى يوسف شعبان

الجمعة 26/فبراير/2021 - 08:27 م
سلوى خطاب
سلوى خطاب
نبيلة صبيح
طباعة
تحتفل الفنانة سلوى خطاب اليوم الجمعة بعيد ميلادها حيث ولدت في 26 فبراير عام 1959
وبهذه المناسبة تواصلت البوابة نيوز معها لتهنئتها بعيد ميلادها وأكدت في تصريح خاص أن تاريخ ميلادها ومرور السنين لا يؤثر عليها سلبا أو إيجابا المهم أن تكون بصحه جيده وتشعر بالرضا دائما
وتابعت ضاحكة عيد ميلادى لا يهمنى بكبر أو بصغر ولا بفرح ولا بزعل بيمر يوم أو سنه أهم حاجة أن الواحد يكون بصحه ورضا والحمد لله

وعن اصعب الأدوار بالنسبة لها قالت كل ادوارى حسيت فيها بصعوبه مفيش دور سهل ابدا
وتابعت..اولا مفيش دور قدمته الا اذا كنت بحبه ودا واضح لانى بحب اذاكر واشتغل وابذل مجهود

وعن الدور الذى يشبه شخصيتها والأقرب إليها علقت قائلة..مفيش ولا دور يشبهنى.. ومش لازم الدور يبقى ليه علاقة بشخصيتى فلن اصبح رئيسه ولا المعلمة في سجن النساء لكن بالتأكيد الدور الذى اجسده سيأخذ من روحى

وعن كواليس دورها في مسلسل الضوء الشارد مع النجم الكبير يوسف شعبان الذى أصيب بكورونا مؤخرا ويرقد حاليا في العناية المركزة بإحدى المستشفيات بمنطقة العجوزة وجهت خطاب رسالة للفنان الكبير قائلة..بدعى ربنا انه يشفى يوسف شعبان فهو أستاذ كبير وتاريخ وله مكانه كبيرة في قلبى وعندما شغل منصب نقيب المهن التمثيلية كان هائل وقوى وجسد شخصيه وهبى السوالمى باقتدار هو أستاذ وكواليس عمل الضوء الشارد كانت كثيرة فكل عمل يشاهده الجمهور لا يرى المجهود الضخم خلفه فكنا نعمل ونصور على فترتين
الصبح كانت مجموعة عائلة رفيع بيه العزايزى وجسدها القدير الراحل ممدوح عبد العليم وبعد الظهر تصوير جو الفرفشه..فالصبح التقاليد وبالليل جو الغوازى
و أضافت..يوسف شعبان كان متعاونا داخل كواليس المسلسل فهو أستاذ بمعنى الكلمة ونجم والناس دى لا يمكن أن تتكرر فهو من جيل أفنى عمره في الفن وفى خدمة الفن وقدموا له كل الاحترام والتقدير وهذه رسالة كبيرة وليست سهله

ولدت سلوى خطاب في 26 فبراير 1959
وتخرجت من «المعهد العالي للفنون المسرحية»، شاركت في عام 1978 مع الفنان عادل إمام في فيلم عيب يا لولو يا لولو عيب، وفي عام 1979 في فيلم عشاق تحت العشرين. تزوجت من المخرج أسامة فوزي، قدمت العديد من المسلسلات والأفلام واشتهرت من خلال دورها في مسلسل رأفت الهجان.
"
هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟

هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟