رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بعد ضياع مبالغ بالمليارات على أصحابها..

"تشغيل الأموال" مقابل الأرباح الكبيرة وسيلة "المستريحين" للنصب على "الغلابة".. والنواب يطالبون بمواجهة المحتالين

الخميس 25/فبراير/2021 - 09:26 م
البوابة نيوز
محمد باسم
طباعة
منهم من باع أرضه، ومنهم من باع بيته، ومنهم من باع ذهب زوجته وبناته، ومنهم الفلاح البسيط "الشقيان" الذي باع البقرة أو الجاموس الذي يشكل عامل دخل رئيسي له، ومنهم من اقترض المال وبات مديونًا.. كل هؤلاء ضحايا عمليات نصب واحتيال سمعنا عنهم مؤخرًا، والفاعل "المستريحين".
طالب أعضاء مجلس النواب، بعمل حملة إعلامية ممنهجة لمواجهة ظاهرة "المستريحين"، وذلك بعد تزايد عمليات النصب والاحتيال بشكل مخيف في معظم محافظات الجمهورية، مؤكدين أن الدور التوعوي عامل أساسي لمواجهة تلك الظاهرة الخطيرة، وإنقاذ البسطاء من بطش "النصابين".


تشغيل الأموال مقابل
حملة لمواجهة ظاهرة "المستريحين"
طالب النائب أحمد بدران البعلي، عضو مجلس النواب، بتنفيذ حملة إعلامية ممنهجة لتوعية الشعب وتثقيفه لمواجهة ظاهرة "المستريحين" التي تزايدت مؤخرًا بشكل كبير في بعض محافظات الجمهورية، موضحًا أن الأمر في ضرورة إلى ذلك لإنقاذ المواطن البسيط من النصب والاحتيال.
وأضاف "البعلي" في تصريح خاص، لـ"البوابة نيوز"، أنه لا بد من نشر الوعي في المجتمع المصري، وملاحقة "المستريحين" من قبل الدولة لمعاقبتهم واسترداد أموال المنصوب عليهم، وتابع: "لا بد من إجراء قوي، وعقوبة شديدة جدًا للردع".
وناشد المواطنين باستثمار أموالهم في البنوك، والجهات الرسمية الموجودة في الدولة، حتى لا يصبحوا ضحايا مثل من وقعوا في فخ النصب والاحتيال.
تشغيل الأموال مقابل
ناس باعت بيوتها بسبب النصب
قال اللواء على الدين النجار، عضو مجلس النواب، إن ظاهرة "المستريحين" مشكلة كبيرة موجودة في مصر بشكل يفوق الوصف والخيال، ولابد أن يكون هناك استدراك توعوي من قبل الإعلام، وكافة مؤسسات الدولة، لوقف هذه المهاترات، وتابع: " فيه ناس باعت بيوتها بسبب النصب".
وأوضح "النجار" في تصريح خاص، لـ"البوابة نيوز"، أنه يجب توعية المواطنين البسطاء لمواجهة هذه الأزمة، وأن تكون هناك مراقبة شديدة من قبل الدولة لضبط النصابين، مضيفًا: "حينما تجد الهوس البيئي من الإنسان البسيط اللي عايز ينام ويجيله رزق من غير جهد.. هي دي الطامة الكبرى".

تشغيل الأموال مقابل
تتزايد بشكل مخيف
وكان النائب هشام حسين، أمين سر لجنة الاقتراحات والشكاوي بمجلس النواب، قد تقدم بسؤال للدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، بخصوص دور الحكومة في مواجهة ظاهرة "المستريحين" التي تتزايد بشكل مخيف خلال الآونة الأخيرة بكافة محافظات الجمهورية، وتمثل حالة من النصب الممنهج على المواطنين بحجة تشغيل أموالهم مقابل أرباح شهرية كبيرة.
وأضاف "حسين" في تصريحات صحفية، أن المحافظات تشهد خلال الآونة الأخيرة حالة من النصب الممنهج على المواطنين بحجة تشغيل أموالهم مقابل أرباح شهرية كبيرة، في ظاهرة عرفت بـ"المستريحين"، وتعمل وزارة الداخلية على مواجهتها بتطبيق صحيح القانون على من يتم الإبلاغ عنه، إلا أن انتشار هذه الظاهرة بمختلف المحافظات يؤكد خطورتها والحاجة الأكبر لمواجهتها على مستوى الثقافة والوعي، وليس تطبيق القانون فحسب، وعقوباته التي قد تكون بحاجة لإعادة نظر.
وأشار إلى الظاهرة وإن كانت ليست حديثة بالمجتمع المصري، إلا أنها كانت محدودة بمحافظات بعينها، ولكن الأمر تطور خلال الآونة الأخيرة، وأصبحت منتشرة بمختلف المحافظات، حيث مؤخرا تابع الجميع مستريح المنيا الذى قام بجمع ما يتجاوز المليار جنيه من الأهالي، وآخر بالشرقية أوهم ضحاياه باستثمار أموالهم في مجال العقارات، ونجح في الاستيلاء على مليار و200 مليون جنيه، وثالث بمحافظة الغربية باستيلائه على 600 مليون جنيه من ضحاياه الذين وصل عدد البلاغات منهم ضده لـ242 بلاغًا لهذه الحالة فقط، وغيرها من الحالات التي تنشرها وسائل الإعلام بشكل شبه يومي بمختلف المحافظات.
وأكمل: الحكومة مطالبة بدور توعوي بشأن هذه الظاهرة، خاصة أن الدولة المصرية تبذل جهدًا كبيرًا في دعم بيئة الاستثمار والمشروعات الصغيرة، والتي قد تكون سبيلًا للاستفادة من الأموال في هذه الإطارات، بدلًا مما يتم من عمليات نصب عليهم من المستريحين، بجانب التوعية بثقافة ريادة الأعمال لدى الأشخاص، خصوصًا الطبقة المتوسطة، التي تفضل الإيراد المنتظم، أو البعيد عن المغامرة.
"
هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟

هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟