رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

"وراك يا أهلي أنا كعب داير".. مشجعون مصريون: "إحنا ثالث العالم واللاعيبة شرفونا"

الجمعة 12/فبراير/2021 - 03:19 ص
مشجعي النادي الاهلي
مشجعي النادي الاهلي
كتب- محمد خميس:
طباعة
"وراك يا أهلي أنا كعب داير زي نسر الأهلي طاير".. كلمات تغنى بها مشجعي النادي الأهلي في كل مباراة لدعم فريقهم سواء على المستوى المحلي أو الأفريقي، ولكن هذه المرة كانت على المستوى العالمي، بعد نجاح المارد الأحمر في حصد بطولة دوري أبطال أفريقيا في نهائي القرن أمام الزمالك، وصعوده لكأس العالم للأندية بقطر للمرة السادسة في تاريخه.
واستطاع النادي الأهلي تحقيق فوزًا ثمينًا عندما واجه نادي الدحيل القطري، في ربع نهائي بطولة كأس العالم للأندية، بهدف للاشيء، ليصعد لمباراة نصف النهائي أمام بايرن ميونخ، والتي كان يمني الأهلاوية أنفسهم بالفوز فيها والصعود للنهائي، في مباراة حسمها البايرن بهدفين للاشيء، في مباراة شهدت تواجد جماهيري يقارب الـ 12 ألف مشجع، ليواجه المارد الأحمر فريق بالميراس البرازيلي في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع ليظفر الأهلي ببروزية كأس العالم للأندية للمرة الثانية في تاريخه.
ويقول أحمد طه، أحد المصريين المقيمين في قطر: "موجود في قطر منذ 4 سنوات وكنت بشجع الأهلي في نهائي القرن وأنا على وعد وأمل أنه هيجي البطولة دي في قطر، ووجود الأهلي في البطولة دي حاجة تانية مختلفة، لأننا بنشجعه من صغرنا، وكنا محتاجين نحضر ماتش للأهلي لأننا بعاد عن بلدنا فهي جت لحد عندنا".
وأضاف "طه": "استقبال الجالية المصرية لبعثة الأهلي في مطار الدولة كان مشرف، بالتزامهم بالإجراءات الاحترازية، ودا كان بينبأ عن المنظر الرائع اللي شوفناه في المدرجات"، موضحًا: "الأهلاوية في مباراة الدحيل والبايرن أحتلوا الاستاد لأنه النادي الأهلي زعيم الأندية العربية، ولأننا كمصريين شغوفين بالكورة أكثر من أي فرقة في البطولة".
وعن رحلته لحجز تذكر مبارايات البطولة، قال: "كله بيتم بالاسم وببطاقة الهوية القطرية، بشرط قيام المشجع بعمل مسحة طبية مداها 72 ساعة قبل كل مباراة، وأنا عملت مسحتين عشان أحضر مبارايات الأهلي، كمان بيمنع دخولنا الاستاد إلا بالكمامة والفيس شيلد، والحرص على التباعد الاجتماعي طوال المباراة".
وأردف: "الأجواء في المدرجات كان فيها روح كبيرة وكانت ظاهرة في التشجيع الكبير من الجالية المصرية للنادي الأهلي في مباراة البايرن، لتمنينا من الصعود لنهائي البطولة"، موضحًا: "عدد الجمهور يخليك تحس أن الأهلي بيلعب في ملعبه وسط جمهوره، والملعب كله أهلي حتى قدام الدحيل نفسه صاحب الأرض".
وأكد "طه": "ماتش بالميراس كان حاجه تانية مختلفة جدًا عن أي ماتش شوفما إصرار وعزيمة من اللاعيبة ومبخلوش بنقطة عرق وربنا وفقهم في ضربات الجزاء اللي حسمت البرونزية للأهلي واللاعيبة شرفونا".
ويقول إبراهيم صبري، أحد المصريين المقيمين في قطر منذ 5 سنوات: "أول ما الأهلي كسب مباراة القرن، كنا منتظرين حجز التذاكر على الموقع الإلكتروني، وحجزنا أول مباراتين ومكناش نعرف القرعة وحمدنا ربنا أننا هنشوف الأهلي في الملعب".
وأضاف، أن استقبال الجالية لبعثة الأهلي كان رائع، ومباراة الدحيل والبايرن شهدوا حضور كبير من جماهير الأهلي"، موضحًا: "كان في ناس قدام الاستاد بتبيع أعلام وتيشيرتات وكوفيات للأهلي زي مصر، وكل المشجعين كانوا عاملين مسحات طبية قبل الماتشات، مؤكدًأ: "لينا ذكريات حلوة مع مونديال الأندية ووجود الأهلي في قطر مختلف، وكنا مبسوطين بحضور مباراتين للأهلي والملاعب في قطر خلتنا نشوف اللاعبين من قريب أوي سواء لاعبي الأهلي أو البايرن، فكنا بنشجع وبنشوف اللاعيبة اللي بنحبها من قريب، وكنت اتمنى فوز الأهلي والصعود للنهائي بس الحمدلله ".
وأوضح "صبري": " ماتش بالميراس كان تحدي للاعيبه عشان كل واحد يثبت نفسه وأنهم يقولوا للعالم أن الأهلي فريق كبير وبمن حضر والحمدلله حققنا البرونزية ووشفنا حب الجماهير للاعيبة والأداء الرجولي اللي لازم نشكرهم عليه ومبروك للأهلي ولينا كلنا أحنا ثالث العالم".
"
برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟

برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟