رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

إيران تنتج معدن اليورانيوم.. وخبير: تأجيل التفاوض قد يجعل طهران إحدى القوى النووية

الخميس 11/فبراير/2021 - 01:12 م
البوابة نيوز
محمد خيري
طباعة
لا تزال إيران قادرة على إثارة الجدل في منطقة الشرق الأوسط، بعد أن أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أحدث تقرير لها أن طهران أنتجت اليورانيوم المعدني في انتهاك للاتفاق النووي، وهو مادة أساسية في صناعة الأسلحة النووية، حيث أكدت الوكالة أن طهران استوردت معدات جديدة إلى منشأة أصفهان النووية، مكنتها من إنتاج 3.6 جرامات من معدن اليورانيوم في 8 فبراير الماضي.

وتكمن خطورة إنتاج معدن اليورانيوم في استخدامه في إنتاج الوقود اللازم لمفاعلات النووية ومفاعلات الأبحاث في طهران وأبرزها مفاعلات نطنز وفوردو وأراك، وهي مفاعلات تخضع للتفتيش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وسبق أن أعلنت الوكالة أن هناك أنشطة مشبوهة تجري في تلك المنشآت بعد أن قلصت إيران من التزاماتها في الاتفاق النووي.

وجاء في تقرير الوكالة أن طهران تعتزم إجراء بحث عن معدن اليورانيوم باستخدام اليورانيوم الطبيعي قبل الانتقال إلى معدن اليورانيوم المخصب بنسبة 20 %، وهو المستوى الذي تخصب فيه إيران اليورانيوم حاليا لكنه أقل من مستوى 90 % المطلوب لصنع أسلحة.

ويذكر تقدير موقف صادر عن المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية، أن إنتاج إيران لليورانيوم بنسبة 20% يقلل المدة الزمنية للوصول إلى نسبة الـ90% إلى النصف، وهي النسبة التي تستطيع إيران من خلالها إنتاج السلاح النووي، بمعنى أنه لو استلزم الوصول إلى نسبة 90 % عام على الأكثر، فإن الوصول بنسبة التخصيب لـ20 % أو تخطيه يقلل الفترة الزمنية «عام» إلى النصف وهي 6 أشهر فقط، ما يسهل من فتح الباب أمام إيران للانضمام للقوى النووية، وهو ما حذر منه وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، من أن إيران تحتاج إلى نحو 6 أشهر لإنتاج ما يكفي من المواد اللازمة لصنع سلاح نووي.

من جانبه يرى حسن راضي، الباحث في الشأن الإيراني، أن إيران سبق أن منعت مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوصول إلى مواقع حساسة بالمفاعلات النووية سواء في نطنز أو في فوردو، ما يؤكد على وجود أنشطة مشبوهة في تلك المفاعلات تتعلق بمسألة تخصيب اليورانيوم، طبقًا لقرار مجلس الشورى الإسلامي الذي أقر قانونًا بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%.

وأضاف لـ"البوابة نيوز" أن الولايات المتحدة الأمريكية عليها زيادة الضغط على إيران وكذلك الضغوط الدولية من أجل إيقاف البرنامج النووي الإيراني الذي يشكل تهديدًا كبيرًا على الأمن القومي في منطقة الشرق الأوسط، داعيًا المجتمع الدولي للمساهمة في وقف أنشطة إيران النووية، والتي قد تجعلها إحدى القوى النووية في العالم خلال الفترة المقبلة، ويفتح السباق التسليحي في المنطقة.
"
هل تتوقع زيادة إقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟

هل تتوقع زيادة إقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟