رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مآسي التيجراي.. أوراق الشجر بديلا للطعام.. ونهب المستشفيات وانقطاع تام للكهرباء والماء.. وإثيوبية تفشل في الحصول على حبوب منع الحمل بعد اغتصابها جماعيا

الثلاثاء 09/فبراير/2021 - 01:13 م
البوابة نيوز
ناصر ذوالفقار
طباعة
تعاني ولاية التيجراي الإثيوبية من أزمة وكارثة إنسانية كبرى بعد العملية العسكرية التي شنها الجيش الإثيوبي في الرابع من نوفمبر الماضي، بزعم الرد على هجوم شنته جبهة تحرير التيجراي ضد القيادة الشمالية الموجود في الإقليم المتاخم للحدود السودانية، وأسفر ذلك نزوح أكثر من 60 ألف إثيوبي إلى ولاية القضارف السوادنية، وأشارت أحزاب إثيوبية معارضة إلى أن أكثر من 50 ألف شخص قتلوا في النزاع وفقا لتقرير نشرته وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية الأسبوع الماضي.
وعلى الرغم من مرور حوالي ثلاثة أشهر على انتهاء الحرب في التيجراي إلا أن الأزمة الإنسانية مستمرة إلى الآن، وكشفت وكالة "رويترز" في تقرير لها حجم المأساة التي يعاني منها المدينيين في التيجراي.
وأفادت "رويترز" أن وكالات الإغاثة الدولية أعلنت هذا الشهر أنه من بين 40 مستشفى في تيجراي ، هناك 11 مستشفى فقط تعمل بكامل طاقتها، وهناك 14 مستشفى لا يعملون على الإطلاق وخارج الخدمة، وتسعة تعمل بشكل جزئي وستة لم يتم تقييمها.
مآسي التيجراي.. أوراق
وفيما يتعلق بالموضع الميداني فقد كشفت رويترز أن أما توفيت مصابة بداء السكري بينما كانت ابنتها تبحث عن الأنسولين في عاصمة منطقة تيجراي، ووضعت النساء دون رقابة في الظلام لأن المستشفى لم يكن به كهرباء أو موظفون في الليل.
فيما فشلت إمرأة من بلدة شيرارو في شمال تيجراي، في الحصول على حبوب منع الحمل بعد تعرضها للاغتصاب الجماعي من قبل خمسة رجال، وقالت "لم يكن هناك عاملة واحدة في المستشفى" مضيفة أنها كانت خائفة جدا من الكشف عن هويتها، وأكدت أنه "تم نهب المستشفى بالكامل ... باستثناء السقف والأبواب ، لم يبق شيء".
وتوضح روايات السكان والعاملين في المجال الطبي والجماعات الإنسانية محنة الناس حيث تكافح إثيوبيا لإحياء نظام رعاية صحية مدمر بشدة في تيجراي بعد ثلاثة أشهر من اندلاع القتال بين الجيش وجبهة تحرير شعب تيجراي.
ونقلت "رويترز" عن المدنيين قولهم إن بعض المستشفيات تعمل بالكاد ، بدون ماء أو كهرباء أو طعام فقد نهبت الأدوية ؛ وهرب الموظفون.
وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان أصدرته في 27 يناير إن الصراع عطل الخدمات الأساسية ، بما في ذلك علاج مرض السكري ورعاية الأمومة ، مما أدى إلى "وفيات كثيرة للغاية يمكن الوقاية منها".
ولا تزال 30 فقط من بين 280 سيارة إسعاف في المنطقة متوفرة ، وفقًا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.
وقالت منظمة أطباء بلا حدود في بيان الأسبوع الماضي ، إنه عندما زارت منظمة أطباء بلا حدود الفرنسية مدينة أديغرات الشمالية منتصف ديسمبر، كان معظم المستشفى مهجوراً. لم يكن هناك دواء ولا طعام ولا ماء ولا مال.
قال عامل طبي إثيوبي متمركز هناك لرويترز يوم السبت ، إن بعض الخدمات استؤنفت منذ ذلك الحين ، لكن المستشفى لا يزال لا يحتوي على مواد كيماوية لمختبره ولا أغذية علاجية للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية. طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى الصحفيين.
كما أن مستشفيات بلدتي عدوة وأكسوم في وسط تيجراي ، لم يكن بها كهرباء أو مياه عندما زارت منظمة أطباء بلا حدود. وقال فيناس إن جميع الأدوية سرقت من مستشفى العدوة وتحطمت الأثاث والمعدات.
وقال عامل إغاثة زار الأسبوع الماضي لرويترز إن ما يصل إلى 20 أو 30 امرأة يلدن دون رقابة يوميا في بلدة شاير بوسط البلاد لأن المستشفى لا يعمل طوال الليل لأن العاملين في مجال الرعاية الصحية يخشون السرقة.
أشار تقرير حكومي إقليمي في الثامن من يناير إلى أن جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية في تيغراي تقريباً لم يتقاضوا رواتبهم منذ بدء الصراع ، وقال ثلاثة من العاملين في مجال الرعاية الصحية لرويترز الأسبوع الماضي إنهم لم يتلقوا رواتبهم بعد.
مآسي التيجراي.. أوراق
وفي تقرير نشرته الأمم المتحدة على موقعها الرسمي في الخامس من فبراير الجاري، قال بابار بالوش المتحدث بإسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إنه يجب منح حق الوصول الكامل الآن لمنع تدهور الأمور ، فيما أشار مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إلى انعدام الأمن "والعقبات البيروقراطية" التي منعت عمال الإغاثة من تقديم المساعدة المنقذة للحياة في إقليم تيجراي.
وقال بالوش: "الوضع خطير للغاية في تيجراي ومئات الآلاف من الناس بحاجة إلى المساعدة المنقذة للحياة"، مضيفا أن "اللاجئون الإريتريون ، وكثير منهم حوصروا في مرمى النيران المتبادلة".
وأشار إلى أنه بالوش "البعض لجأوا إلى أكل أوراق الشجر لأنه لم يكن هناك طعام آخر متاح". كما تحدثوا عن تسلل عناصر مسلحة في المعسكرات وعمليات قتل واختطاف وكذلك بعض الإعادة القسرية إلى إريتريا على أيدي القوات الإريترية الموجودة في المنطقة.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟