رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

وفاء عامر لـ"البوابة": لا أهتم بالبطولة المطلقة.. وأي فنان يطلب مشاركتي كضيف شرف لا أتأخر

الإثنين 01/فبراير/2021 - 03:33 ص
الفنانة وفاء عامر
الفنانة وفاء عامر
حوار - ريم أحمد
طباعة
فنانة بارعة، تجيد إتقان أدوارها، هى معشوقة دائما ليس فقط من جمهورها، ولكن أيضا من أصدقائها بالوسط الفنى، والذين يصفونها بـ«الجدعة بنت البلد»، هى الفنانة وفاء عامر، والذى يعرض لها حاليا مسلسل «سكن البنات» على شاشة قناة النهار.
«البوابة» تحدثت مع الفنانة وفاء عامر عن المسلسل كأحدث تجربة مهنية تُعرض لها، وكواليس عملها مع فريق عمل المسلسل والذى يضم شقيقتها خفيفة الظل الفنانة أيتن عامر، كما تحدثت وفاء عن مشاركتها في دراما رمضان القادم، وكشفت لنا قصة الصورة الأخيرة لسيارة «متحرش» والتى نشرتها على صفحاتها بالسوشيال ميديا.
وإلى نص الحوار..
■ ما رأيك في مسلسل "سكن البنات" كتجربة مهنية بالنسبة لك؟ وما الذي جذبك لقصته؟
- المسلسل تجربة جديدة مع منتج أعمل معه لأول مرة ولم يبخل على العمل، ولم يؤخر لنا طلبا، وجذبنى للمسلسل أنه تجسيد لدراما اجتماعية من واقع الحياة، فهو مسلسل اجتماعي يناقش مشكلات التفكك الأسرى وبعبع الثانوية العامة، ومشكلات البنات خلال الثانوية والجامعة، يعنى مشكلات حياتية تعيشها معظم الأسر المصرية بشكل يومى.
■ وماذا عن كواليس تصوير المسلسل خاصة في ظل وجود جائحة كورونا؟
- كان معنا طبيب في التصوير وفرته شركة الإنتاج، وكنا حريصين على اتباع جميع الإجراءات الاحترازية، والتعقيم قبل التصوير أما عن كواليس التصوير فكانت ممتعة وسلسلة جدا، والمخرج محمد النقلى معروف عنه أنه سريع في شغله و"مش بيقعد"، وكنت متفرغة لتصوير هذا العمل فقط، فمكنش فيه إجهاد.
■ تصدرت أفيش سكن البنات فهل تعتبرينه بطولة مطلقة؟
- لا أقيسها كذلك، واترك الحكم للجمهور دائما، فأنا بطلة مطلقة في كل أدوارى حتى لو مشهد، فلو كلنا ركزنا في شغلنا كل حد في مهنته عموما وعملناه باحترافية هنكون أبطالا فيه حتى لو بمشاركة بسيطة، وأنا بشكل عام أى عمل يعجبنى أوافق عليه سواء بطولة أم لا.
■ وماذا عن مشاركتك بعدد من الأعمال كضيفة شرف؟
- أى مخرج أو فنان بيطلب منى مشاركة كضيفة شرف لا أتأخر، ومعظم الفنانين الكبار يؤدون أدوارا كثيرة كضيوف شرف، وهذا لا يقلل من قدر أى فنان، حتى منذ حتى أيام الأبيض والأسود فريد شوقى وأنور وجدى ويوسف وهبى كلهم عظماء وشاركوا في أعمال كثيرة كضيوف شرف، وايضا يسرا وإلهام شاهين وغيرهم كثيرين، المهم يكون الدور كويس وعاجبنى وأنا موافقة، وهساعد فيه زمايلى وواقفة جنبهم، مع ملاحظة ان ضيف شرف في الفيديو أو الدراما التليفزيونية يختلف قليلا عن السينما فمثلا في الافلام بتكون ضيف شرف لحد ١٠ مشاهد، أما في المسلسلات فحتى لو عملت ٥٠ أو ٦٠ مشهدا فبكون هنا برده ضيف شرف.
■ حدثينا عن التعامل مع شقيقتك آيتن عامر في المسلسل؟
- سكن البنات لم يكن التعاون الأول مع شقيقتى أيتن عامر، فلنا نحو أكثر من ٦ أعمال جمعتنا سويا من قبل، ودائما بتكون تجربة ممتعة لأن أنا وأيتن بنكون عين بعض داخل لوكيشن التصوير، عارفة لما تشتغلى مع حد خايف عليكى وانتى خايفة عليه، مابنغيرش من بعض، وأيتن جيل وأنا جيل تانى، وهى شيفانى وأنا شيفاها أوى يعنى ممكن أضبط لها فورمة شعرها قبل المشهد أو هيا تعدل لى في لبسى أو إكسسواراتي، فأحيانا بعض الزملاء بيلاقوا حرج في ده.
■ وهل هناك نوعية معينة من الأدوار تفضلين تقديمها مع أيتن أم لا؟
- لا إطلاقا.. فنحن تعلمنا أن التمثيل هو ألا تمثل، وأنا وأيتن مابنمثلش، أو بنعرض جزء من حياتنا على الناس، فدا تمثيل، يعنى بنعمل معايشة للأحداث وميكاج ليس فقط خارجيا ولكن داخليا ايضا، ومعنديش مانع وأحب جدا أنى أمثل عمل مع أيتن وتكون فيه "ضرتى"، وكان نفسى أعمل معاها مسلسل الزوجة التانية.
■ وماذا عن مشاركتك في مسلسل "لحم غزال " في رمضان المقبل؟
- انتهيت من تصوير ١٠ مشاهد، وأسافر يوم ٣ فبراير إلى لبنان، لاستئناف تصوير باقى مشاهدى بالعمل، وأنا أشارك بهذا العمل ضيفة شرف.
■ هل تحرصين على الظهور في السباق الرمضاني؟
- ليس ضروريا، وأحرص فقط على الوجود في عمل جيد، فالعمل الجيد يصنع دراما رمضان، وللاسف أعمال كثيرة لا تشاهد خلاله، وأنا عن نفسى ما بلحقش أشاهد أعمال كثيرة، أو اُنهى مشاهدتها لآخر حلقة.
■ وماذا عن السينما؟
- احتمال يكون في فيلم أقرأه حاليا ولكن حتى الآن لم أتعاقد عليه رسميا.
■ وما تعليقك على تصريح أحد النواب الذى أساء فيه للفن مؤخرا؟
- صراحة نقيبنا الدكتور أشرف زكى يبذل قصارى جهده لدعم الفن والفنانين، ولرفعة شأن وسمعة الفنان، لذلك لا اتحدث عن هذا الموضوع، واتركه كاملا لنقيب الممثلين، وانضممت مؤخرا لمبادرة "لا للإهانة.. لا للتحرش"، والتى أطلقتها الإعلامية بسمة وهبة، ورحبت بالانضمام إلى تلك المبادرة، فور أن عرضت على بسمة وهبة.
■ وفيما يخص صورة سيارة "المتحرش" ما كواليس الصورة؟
- لم أتعرض لأى نوع من التحرش، ومحدش قرب منى، أنا كنت نازلة أتمشى تحت، ولقيت عربية فيها شاب بيحاول يضايق ويعاكس بنات، فأول ما شافنى طلع يجري، وخاف منى، لأنى معروفة، وكنت بصوره، وقمت برصد المشكلة لأننى شاهدتها بنفسي، وساعدت البنات، الحمد لله، ومحدش يقدر يتحرش بي، لأنى ألعب جودو وكاراتيه، يعنى "لو حد حاول هضربه".
"
برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟

برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟