رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

مشروعات عملاقة تنتظر الافتتاح..هضبة الجلالة و"السويس-القاهرة"

السبت 23/يناير/2021 - 12:05 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
كتب - مصطفى فتحى
طباعة
تستقبل محافظة السويس عام ٢٠٢١، مع الانتهاء من تنفيذ عدة مشروعات خدمية وافتتاح مشروعات قومية أخرى تم تنفيذها في ظل الإجراءات التي فرضتها جائحة كورونا على العالم، إلا أن العاملين بتلك المشروعات صمموا على مواصلة العمل مع اتخاذ كل الاحتياطات التي تضمن سلامتهم، لتنتظر تلك المشروعات إشارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لافتتاحها.
ومن أبرز المشروعات على أرض السويس وأكبرها، مشروع هضبة الجلالة، ثاني أكبر مشروع قومي في مصر بعد العاصمة الإدارية الجديدة، وبدأت أعمال الإنشاء بمشروع الجلالة في عام ٢٠١٤، وتشرف عليه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ليكون عاصمة لمدينة العين السخنة وتجمع سياحي وترفيهي على أعلى المستويات العالمية، إضافة إلى البدء في تخطيط مدينة جبل الجلالة على مساحة ١٩ ألف فدان.
وتبلغ مساحة منتجع الجلالة ٥٠٠ فدان ويطل مباشرة على البحر، ويحتوي المنتجع على عدد من المشروعات منها مدينة الألعاب المائية، مارينا اليخوت، ممشى دراجات هوائية، المنفذ البحري، الفندق الساحلي، ممشى الكورنيش الساحلي، الرويال كمبوند، الفندق الجبلي، الطريق التبادلي، الهايبر ماركت، المركز الترفيهي، محطة التلفريك، مجمع المطاعم ويحتوي على ١٧٢ مطعما.
وتتضمن المرحلة الأولى التي من المقرر افتتاحها قريبا، مدينة الألعاب المائية، وممشى الدرجات الهوائية، ومارينا اليخوت، والمنفذ البحري، والمركز الترفيهي، ومحطة التلفريك، ومجمع المطاعم، والفندق الساحلي والهايبر ماركت، بجانب مشروع التليفريك، والذي يضم ٩ عربات تسع العربة الواحدة ١٠ ركاب، ويصل طول مسار التليفريك ٤.٥ كم.
ومن أبرز المشروعات الخدمية داخل الجلالة، محطة تحلية المياه العملاقة، والتي تنتج ١٥٠ ألف متر مكعب من المياه الصالحة للشرب يوميا، وجرى الانتهاء من المشروع بتكلفة ١٢٢.٥ مليون دولار، وتقبل المحطة التوسعات المستقبلية إذ من المستهدف أن تصل طاقتها إلى ٣٠٠ ألف متر من المياه يوميا.
وتستهدف المحطة توفير مياه شرب لمدينة ومنتجع الجلالة دون الإمداد من نهر النيل، وذلك لسد الفجوة بين الاستهلاك الفعلي وحصة مصر من مياه النيل.
طريق السويس – القاهرة
نالت السويس في السنوات الماضية نصيبا كبيرا في المشروع القومي الطرق، والذي أعلن عنه الرئيس السيسي عام ٢٠١٤، بسبب موقع السويس المتميز باعتبارها بوابة الدخول إلى شبه جزيرة سيناء للمقيمين بالدلتا وإقليم القاهرة الكبرى، وموقعها الجغرافي قرب العاصمة الإدارية التي أقيمت على حدودها الشرقية.
أعلن اللواء عبدالمجيد صقر محافظ السويس أنه سيتم قريبا افتتاح مشروع تطوير وتوسعة طريق السويس- القاهرة، بعد تطويره بشكل كامل، وبدأت أعمال التطوير قبل ٥ أعوام في المسافة الواقعة داخل نطاق محافظة السويس لمسافة ٧٠ كيلو مترا، تبدأ من منطقة عجرود وحتى حدود محافظة السويس مع القاهرة، بالكيلو ٦١ من الطريق الرابط بينهما بتكلفة مليار و١٨٥ مليون جنيه.
وأضاف صقر أنه جرى تحويل الطريق من ٣ حارات فقط إلى ٥ حارات، مخصصة للسيارات الملاكي، بينما جرى تخصيص حارة أسمنتية بكل اتجاه للشاحنات والنقل الثقيل المحملة بالبضائع، ليساهم الطريق في خدمة حركة انتقال الأفراد والبضائع من القاهرة والدلتا إلى شبه جزيرة سيناء، وسيكون طريق السويس – القاهرة، هو محور الطرق الرئيسي للعاصمة الإدارية.
وأكد المحافظ أن التطوير حقق الأمان بنسبة كبيرة، تظهر جليا في انخفاض عدد الحوادث التي كان يشهدها الطريق قبل تطويره، حتى أن السوايسة لقبوه بطريق الموت.
ويضم الطريق ٦ كباري ونفقا، تم تنفيذها بمعرفة هيئة الطرق والكباري، وبمشاركة الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة.

طريق النفق – الكيلو ١٠٩
وأشار صقر إلى أنه من المنتظر افتتاح مشروع تطوير ورفع كفاءة طريق نفق الشهيد أحمد حمدي- القاهرة، والممتد من كم ١٠٩ بطريق القاهرة- السويس الصحراوي حتى تقاطعه مع المنفذ الغربي لنفق الشهيد أحمد حمدي بطول ٢٤ كم وتكلفة ٦٧٦ مليون جنيه، ويحقق الطريق سهولة الحركة المرورية من نفق الشهيد أحمد حمدي وطريق القاهرة، وهو ضمن طرق المرحلة الثالثة للمشروع القومي للطرق الجاري تنفيذها بإجمالي أطوال ١٣٠٠ كم.
وشمل المشروع تطوير الطريق الرئيسي ليصبح ٣ حارات في كل اتجاه بعرض رصف ١٣.٩٠ م وإنشاء طريق خدمة أسفلتي للشاحنات بعرض حارتين في كل اتجاه وبعرض رصف ٩.٢٠ م، كما شمل المشروع كوبري الكيلو ١٠٩، والذي تم الانتهاء من تنفيذه.
نفق الشهيد أحمد حمدي ٢
انتهت أعمال الحفر بنفق الشهيد أحمد حمدي ٢ والممتد داخل نطاق المحافظة، إذ أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي إشارة بدء خروج ماكينة الحفر من الضفة الشرقية للقناة، لتستكمل الهيئة الهندسية المنفذة للمشروع الضخم أعمال الرصف والتجهيز داخل النفق.
ويرى أبناء السويس أن انتهاء الحفر بعد أقل من عام ونصف هو إنجاز كبير، يعجل بالانتهاء من المشروع الذي شارك فيه آلاف المصريين، ليكون على رأس قائمة المشروعات الخدمية المقامة على أرض السويس، ويستفيد منها بشكل مباشر سكان المحافظة.
ويساهم نفق الشهيد أحمد حمدي ٢، في تخفيف الزحام المروري والضغط على النفق الحالي والذي جرى افتتاحه قبل أكثر من ٣٠ عاما، وكان حتى وقت قريب هو المنفذ الرئيسي لأبناء السويس للوصول إلى شبه جزيرة سيناء.
"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟