رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

التلعثم والتأتأة.. قاسم مشترك بين جو بايدن وأماندا جورمان

الخميس 21/يناير/2021 - 04:03 م
البوابة نيوز
مريم الجارحى
طباعة
استطاعت الشاعرة السمراء أماندا جورمان أن تخطف أنظار الجميع أثناء إلقاءها لإحدى قصائدها بحفل تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن.
حيث جذبت "أماندا" اهتمام الصحافة والسوشيال ميديا في العالم أجمع، لعدة أسباب أهمها صغر سنها وإنتمائها لصاحبات البشرة السمراء، ولكن أبرز ما ميزها وجعل بينها وبين الرئيس الأمريكي الجديد قاسما مشتركا هو إصابتها بـ التلعثم والتأتأة مثله تماما.

فقديما عانى جو بايدن من داء التلعثم، ولكنه بتنصيبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية أثبت للجميع أن التأتأة ليست مشكلة عقلية تعيق صاحبها عن التقدم والابتكار والقيادة، خاصة بعد قدرته على تخطى تلك الأزمة التى رافقته منذ الرابعة من عمره.

وعانت أماندا جورمان البالغة من العمر 22 عاما من داء التلعثم والتأتأة أيضا، ولكنها استطاعت خطف الأضواء أمس خلال حفل التنصيب حين ألقت قصيدةً من تأليفها بعنوان "التل الذى نتسلقه" دعت فيها مواطنيها إلى الوحدة، جاءت كلماتها على إثر الهجوم على مقر الكونجرس الأمريكي الذى وقع منذ أسبوعين.

ووجدت "أماندا" في الشعر وسيلة للتغلّب على التلعثم الذي عانت منه في طفولتها، حيث وصفت نفسها في البداية بأنها "فتاة سوداء نحيفة، تنحدر من عبيد، ربّتها أمّ عزباء، بإمكانها أن تحلم بأن تصبح رئيسة، لتجد نفسها تتلو قصيدة أمام رئيس".

فازت أماندا مورجان بأول جائزة شعرية لها حين كان عمرها لا يزال 16 عامًا، وما هي إلا ثلاث سنوات أخرى حتى فازت بجائزة "أفضل شاعرة شابة" في البلاد وذلك أثناء دراستها علم الاجتماع في جامعة هارفرد المرموقة.

يذكر أن معاناة التأتأة والتعلثم ليست حالة نادرة، إذ واجهت كثير من المشاهير نفس المشكلة، أبرزهم: جوليا روبرتس، مارلين مونرو، مستر بن وبروس ويلز.
"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟