رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

دراسة.. العاملون في نوبات العمل الليلية أكثر عرضة للإصابة بالمشكلات الصحية

الأربعاء 02/ديسمبر/2020 - 06:15 م
البوابة نيوز
احمد خيري الكشكي
طباعة
كشف بحث علمي أن الأشخاص الذين يعملون في نوبات العمل الليلية هم أكثر عرضة للإصابة بالمشكلات الصحية على المدى الطويل فهناك علاقة وثيقة بين قلة النوم وأمراض الأمعاء.
ويعتقد الباحثون أن تريليونات الميكروبات التي توجد في الأمعاء، المعروفة بشكل جماعي باسم “الميكروبيوم” أو “الميكروبيوتيك”، وهي مجموعة من الميكروبات المتعايشة مع الإنسان داخل أمعائه، لها تأثير كبير على الحالة المزاجية للإنسان ما قد يتسبب له في عدم القدرة على النوم بشكل متواصل".
وبحسب وكالة سبوتنيك، قالت خبيرة التغذية والصحة كريستين آرتشر، في دراسة طبية لها: يعاني الكثيرون من أصحاب العمل في الفترة الليلية من أعراض مرضية عديدة منها الأرق والصداع المستمر واضطرابات الهضم وغيرها من الأمراض التي قد تصيبهم بسبب السهر ليلا والنوم نهارا.
والحرمان من النوم أو تغير العادات اليومية يمكن أن تكون له عواقب وخيمة على الصحة، ووفق الخبيرة كريستين آرتشر، قد يؤدي إلى مجموعة من الأمراض التي غالبا ما يكون لها سبب في اضطراب جهاز المناعة، مثل حالات التهاب الأمعاء، وفق دراسة لها نشرت على موقع "primewomen".
وبحسب الخبيرة: "يعتقد الأغلبية العظمى من الأشخاص المصابين بـ"الحرمان من النوم" أن هذا يعود إلى الإجهاد أو الاكتئاب والقلق وغيرها من الأشياء النفسية، ولكن هذا غير صحيح، وأضافت قائلة:"هناك علاقة مباشرة وقوية بين الأمعاء الغليظة والدقيقة وبين الإصابة بالأرق".
وبحسب تقرير نشره موقع "medicalnewstoday" المعني بالشئون الصحية:

"التهاب الأمعاء والحالات الأخرى التي ترتبط باضطراب الجهاز المناعي هي أكثر شيوعا بين الأشخاص الذين يتعرضون لأنماط النوم غير المنتظمة".

وكشف البحث العلمي الجديد لـ"آرتشر"عن أن:

"الأشخاص الذين يعملون في نوبات ليلية لوقت طويل لديهم مخاطر أكبر للإصابة بمشكلات صحية مثل القرحة، وبعض أنواع السرطان، وأمراض التمثيل الغذائي، والسمنة، وأمراض الجهاز الهضمي، وتبين أن السبب وراء ذلك هو أن الخلايا المناعية في الأمعاء تتأثر بالساعة البيولوجية للجسم".

وكشفت الأبحاث عن أن الخلايا المناعية حساسة للتغيرات في جينات الساعة البيولوجية لهؤلاء الأشخاص الذين يمارسون عملهم ليلا، مما قد يضعف قدرة الخلايا المناعية على تنظيم صحة الأمعاء.

ووجد الفريق البحثي أن تلك الاضطرابات قد تؤدي في حالات عديدة إلى التهاب حاد وانتهاك حاجز الأمعاء وزيادة تراكم الدهون.

فبحسب الباحثين فإن الضوء الخارجي يؤثر في الحفاظ على وظائف الجسم متزامنة مع دورات الليل والنهار، ولذا عند الدوامات الليلية تحدث اضطرابات عديدة في الجسم، لأنه ببساطة ساعات الليل مخصصة للنوم والراحة وساعات النهار مخصصة للنشاط والعمل.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟