رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عامر منيب.. سحر الفن

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 04:51 م
عامر منيب
عامر منيب
طباعة
الموهبة والصدفة وجينات الفن هى عنوان حياة الفنان الراحل عامر منيب التي كانت قصيرة للغاية، فقد رحل عن الحياة في مثل هذا اليوم "26 نوفمبر" عام 2011، عن عمر ناهز 48 عامًا، قضى معظمها شغوفًا بالفن محبًا للغناء.
كان موهوبًا منذ صغره مشهورًا بين اقرانه بصوته المتميز وعشقه الشديد للغناء، ويبدو أن جينات الفن انتقلت له من جدته الفنانة القديرة ماري منيب، ولعبت الصدفة دورًا كبيرًا في بجاية مشواره، حتى أنها غيرت مسار حياته بالكامل، فبعد ان كان قد قرر السفر إلى استراليا للحصول على الدكتوراة والعمل بإحدى الجامعات هناك، كان موعده مع القدر، وتحديدًا في احد ليالي شهر رمضان عام 1987، وأثناء تناول السحور مع أصدقائه بأحد الفنادق ليودعهم قبل السفر، تصادف وقتها وجود عدد كبير من نجوم الفن منهم الراحل محمود ياسين وزوجته شهيرة وايضًا الموسيقار حلمي بكر والراحل فاروق الفيشاوي.
ووافق عامر تلبية رغبة اصدقائه بالغناء، وبالفعل قدم وقتها أغنية "الفن" لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وفوجئ جميع الحضور بصوت عامر، وأظهروا إعجابهم به وفي مقدمتهم الفنانين المذكورين وقاموا بدعوته للجلوس معهم، وكانت المفاجأة حينما اكتشفوا أنه حفيد الفنانة الكبيرة ماري منيب.
ودار حديث جانبي بين عامر وحلمي بكر الذي شجعه بشدة وطالبه بضرورة البقاء في مصر وعدم السفر، واقنعه بأن هناك مستقبل كبير ينتظره بشرط أن يثقل موهبته بالدراسة، وبالفعل قام عامر عقب عودته للمنزل بتمزيق تذكرة السفر، وفي اليوم التالي بدأ يتعلم الموسيقى والمقامات على يد أساتذة متخصصين، كما تعلم أصول وقواعد العزف على آلة العود، وبعدها تعلم فنون العزف على آلة البيانو، وبعد اجتيازه هذه الدروس قام بتكوين فرقة موسيقية صغيرة انتقل بالغناء بها في الفنادق الكبرى.
ظل عامر يقدم أشهر أغاني عبدالحليم حافظ في بعض الفنادق، حتى قررر أن يكون له لون غنائي خاص به وإصدار ألبوم غنائي يحمل صوته بأغاني مستقلة له، وبالفعل بدأ عامر تجهيز ألبومه الأول على نفقته الخاصة ولكونه لم يكن يملك من المال ما يعينه على تنفيذ وإنتاج الألبوم فقد قام ببيع سيارته الخاصة بل واستدان من أصدقاءه لكي يتمكن من دفع أجر فرقته الموسيقية وحجز الاستوديو.
وحرص عامر على أن يتعاون مع مجموعة من كبار الشعراء والملحنين رغم أجورهم المرتفعة مثل مدحت العدل وصلاح الشرنوبي ورياض الهمشري وآخرين واستدان مرةً أخرى من أجل طبع الألبوم وتوزيعه. وبالفعل أصدر الالبوم بعنوان "لمحي" عام 1990، ورغم الدعاية المحدودة التي صاحبته إلا أن الألبوم حقق نجاحًا نسبيًا دفعه للاستمرار على الساحة; حيث كتب بالألبوم شهادة ميلاده الفنية، فبدأت عروض شركات الإنتاج تتوالى عليه بعد أن أصبح له قاعدة جماهيرية نسبية من جمهور الشباب، فتوالت ألبوماته الناجحة بعد هذا حيث قام منذ هذا التوقيت بإصدار نحو عشرة ألبومات كان أنجحها البومي أيام وليالي وفاكر.
بعد النجاح الكبير الذي حققه عامر في مجال الغناء، بدأت أنظار منتجي ومخرجي السينما تلتفت اليه، فتم إسناد بطولة فيلم "سحر العيون" له مع حلا شيحة ونيللي كريم ومحمد لطفي وتم عرضه في موسم 2002، ثم جاء فيلمه الثاني "كيمو وانتيمو" مع مي عز الدين ووحيد سيف وطارق عبد العزيز وإيناس النجار وتم عرضه في سباق موسم 2004، بالإضافة إلى فيلم "الغواص" في موسم 2005 مع داليا البحيري وحسن حسني وسامي العدل، وأخيرًا فيلم "كامل الأوصاف" في موسم 2006 مع حلا شيحة وعلا غانم ورجاء الجداوي وحسن حسني وخالد سرحان وأحمد سعيد عبد الغني.
توفي عامر منيب صباح يوم السبت 26 نوفمبر 2011، في احد المستشفيات عن عمر يناهز 48 عامًا بعد صراعٍ طويلٍ مع مرض السرطان دام أكثر من عامين.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟