رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

مجمع البحوث: إساءة ماكرون للإسلام تحارب التعايش وتمنح رخصة للتطرف

الإثنين 26/أكتوبر/2020 - 11:23 ص
د. محمد أبو هاشم
د. محمد أبو هاشم عضو مجمع البحوث الإسلامية
علي موسى
طباعة
أبدى د. محمد أبو هاشم عضو مجمع البحوث الإسلامية رفضه للتصريحات التى أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون متضمنة الإساءة للإسلام.
أكد أبو هاشم في بيان أصدره أن تلك التصريحات تصب الزيت على النار، وتمنح المتطرفين فرصة لإشعال الإسلاموفوبيا ومحاربة التعايش داخل المجتمعات الغربية.
قال أبو هاشم في بيانه: إن الإسلام دين قائم في منهجيته على الرحمة والمودة للمخالفين، وهذا ثابت من نصوص الآيات وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي وضع وثيقة المدينة لإرساء دعائم الدولة المدنية القائمة على التعددية الشاملة في المدينة عقب الهجرة، لاحتواء الطوائف اليهودية التى كانت تقيم بالمدينة وقتها، ثم جاءت عقب ذلك التشريعهات الإسلامية متضمنة التأكيد على أحقية غير المسلمين في حقوقهم كاملة داخل البلاد الإسلامية، وأنهم في ذمة الله وذمة رسوله.
أكد د. أبو هاشم أن الساسة مسئولون في المقام الأول عن ترسيخ التعايش بين طوائف المجتمع، وعدم إطلاق تصريحات عنترية هدفها تحقيق مكاسب انتخابية، لكنها في المقام الأول تمنح المتطرفين قبلة الحياة لنشر إرهابهم بالاعتداء على الأرواح البريئة بدعوى الانتقام لإساءة الساسة للإسلام، رغم أن الإسلام في أصل دعوته يرفض المساس بحرمة الآدمي، ويتبني في تشريعاته المحاورة والمجادلة بالإحسان.
دعا د. أبو هاشم، مسلمي فرنسا عدم الانسياق لتلك الاستفزازات، وأن يظهروا العقل والحكمة ليكونوا دعاة للإسلام بصورة حضارية.

الكلمات المفتاحية

"
برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟

برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟