رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

قصور الثقافة تواصل فعاليات مشروع أهل مصر

السبت 10/أكتوبر/2020 - 09:53 ص
البوابة نيوز
بهاء الميري
طباعة
تواصل الهيئة العامة لقصور الثقافة فعاليات مشروع أهل مصر "الدمج الثقافي" لأطفال محافظتي البحر الأحمر "الشلاتين وحلايب وأبورماد" والقاهرة.
كانت أمس الجمعة ثاني المحطات الثقافية زيارة المتحف المصري بالتحرير.
بدأت "إيمان شوكت" مرشدة الجولة، شرحها عن تاريخ بناء المتحف الذي كان يعرف في السابق بحديقة الأزبكية وكان يضم وقتها عددا كبيرا من القطع الأثرية، وتم نقله لقاعة العرض الثانية بقلعة صلاح الدين، قبل أن ينقل لمكان آخر عندما فكر عالم المصريات الفرنسى "أوجست مارييت" ببناء متحف على النيل ببولاق يضم مجموعة من الآثار، وخوفا عليها بعد ذلك من تعرضها لخطر الفيضانات تم نقل مقتنيات المتحف بالملحق الخاص بقصر الخديوي إسماعيل بالجيزة، حتى تم بناء ذلك المتحف فى قلب القاهرة في عهد عباس حلمي الثاني وافتتح عام ١٩٠٢ وهو أول متحف خصص للآثار المصرية وتأخذ حديقته شكل البحيرة المقدسة وتتوسطها زهرة اللوتس ويضم أكثر من ١٦٠ ألف قطعة أثرية، ويتكون المتحف من دورين ويمر بعصور مصر الفرعونية بالترتيب الزمني مند عصور من قبل الآسرات والدولة القديمة والدولة الوسطى والدولة الحديثة والعصر المتأخر.
وشاهد الأطفال أهم القطع الموجودة بالمتحف مثل صلاية الملك نعارمر موحد مصر، ونموذج حجر رشيد الذي فك رموزه العالم الفرنسي شامبليون، وشاهدوا تمثالا للملك زوسر وثالوث منكاورع، وتعرف الأطفال على فن النحت وتفاصيل الألوان ومهارة صناعة الفنان المصري القديم.
ومر الأطفال بتماثيل صنعت من أحجار قوية مثل حجر الديوريت الأسود كتمثال الملك خفرع، وتمثال شيخ البلد الذي صنع من الخشب وقصته الغريبة الخاصة بتسميته بشيخ البلد، واهتم الأطفال بتمثال الكاتب المصري، وتمثال الملك خوفو الذي لا يتعدي ٧ سم وصولا للدور الثاني وما يضمه من آثار الدولة الحديثة وأهمها قناع الملك توت عنخ آمون والمقاصير الأربعة وباقي مقتنياته الذهبية المذهلة.
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟