رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

المجلس العالمي: النظافة والرقمنة شرطان لعودة السياحة

الإثنين 28/سبتمبر/2020 - 07:49 م
البوابة نيوز
حنان محمد
طباعة
كشف المجلس العالمي للسفر والسياحة، اليوم الاثنين، عن تقرير يرصد الآثار المترتبة على الاتجاهات لكل من أصحاب المصلحة الأربعة المعنيين بالسفر والسياحة: المسافرين والشركات والقوى العاملة والمجتمعات.
وأعد المجلس تقريرا يؤكد على أهمية اتباع نهج عالمي منسق للتعافي، يشمل تعزيز تجربة السفر السلسة الحالية، وتبني تكامل التقنيات الجديدة وسن بروتوكولات عالمية للصحة والنظافة لإعادة بناء ثقة المسافرين في نهاية المطاف، كما يسلط الضوء على حاجة القطاعين العام والخاص للعمل معًا لاستعادة الملايين من الوظائف المتأثرة، وإعادة بناء ثقة المسافرين، وبناء مرونة القطاع.
وشدد التقرير على أنه بينما نعيد تصور مستقبل السفر والسياحة واستكشاف توصيات السياسات، فمن المتوقع أن تقود أربعة اتجاهات كلية الطريق من خلال التعافي وما بعده، وهي: تطور الطلب، والصحة والنظافة، والابتكار والرقمنة، والاستدامة، ووفقًا للتقرير فإن 70 ٪ من المسافرين بغرض الترفيه في أمريكا الشمالية سيحجزون خلال استمرار جائحة COVID-19 إذا كانت التغييرات مجانية، ويثق أكثر من تسعة من كل 10 (92٪) من المستهلكين في التوصيات الشخصية فيما يتعلق بالصحة والنظافة، ويشير 69٪ من المسافرين إلى النظافة كعنصر حاسم يجسد مدى استجابة المقصد السياحي لأزمة السفر.
وتابع: يدل هذا على الحاجة إلى جاهزية الوجهة، مع تطور أولويات المستهلكين، إلى جانب الحاجة إلى اعتماد بروتوكولات جديدة لتدابير الصحة والسلامة لمواكبة تطور الطلب الذي نشهده، كما باتت الرقمنة ذات أهمية قصوى خلال جائحة COVID-19، نظرًا للتحول إلى العمل عن بُعد، بالإضافة إلى عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم، فكان هناك تحول سريع نحو الرقمنة، حيث يشعر الناس بشكل متزايد بالراحة مع تجربة السفر بدون لمس، كما كشفت الإحصائية الجديدة عن أن ما يقرب من (45٪) من المسافرين يقولون إنهم مستعدون للانتقال من جوازات السفر الورقية إلى الهوية الرقمية.
وعلاوة على ذلك، ذكر ما يقرب من ثلاثة أرباع المستهلكين بنسبة (73٪)، أنهم يترقبون العلامات التجارية التي تحدث فرقًا في مواجهة COVID-19، مما يدل على إيلاء اهتمام متزايد للاستدامة، من حيث قدرة الدول على مواجهة الأزمة.
وقالت جلوريا جيفارا، الرئيس التنفيذي لمركز التجارة العالمي للسياحة: "هذا البحث الشامل يمهد الطريق للتعافي في قطاع السفر والسياحة، فبينما لا يزال هناك عمل يتعين القيام به، فإن هذا يعطينا نظرة ثاقبة حول أفضل طريقة للتعامل مع التعافي ويقدم رؤية وأمل للقطاع، ومن الأهمية بمكان أن نستمر في التعلم من الأزمات السابقة وأن نتعاون معًا بطريقة منسقة لإحداث فرق حقيقي في الحد من التأثير الاقتصادي والبشري.. إن الألم والمعاناة الاقتصادية التي لحقت بملايين الأسر في جميع أنحاء العالم، والذين يعتمدون على السفر والسياحة في معيشتهم، بات أمرا واضحا للجميع، وهناك ٣٣٠ مليون شخص يعملون بهذا القطاع".
"
برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟

برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟