رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

كنائس مصر تقرع الأجراس دحرا لقوى الشر ومباركة للدولة

الأحد 27/سبتمبر/2020 - 02:58 م
البوابة نيوز
محمد المواردي
طباعة
دقت كنائس مصر لنصرة الدولة فى مواجهة شائعات الإخوان التى سعت لضرب النسيج الوطنى، عبر بوابة الكنائس، مدعية أن عددًا من بيوت العبادة المسيحية تم تشييدها على أراض تابعة للدولة، فى محاولة من جانب الجماعة الإرهابية لدق فتيل جديدة وإشعال حرائق فتن بالبلاد وتشويه جهود الدولة فى خلق جو مستقر بين المسلم والمسيحى فى مصر.
وأصدر رجال الدين فى الكنائس القبطية الأرثوذكسية والإنجيلية والكاثوليكية بيانات للرد على إعلام قوى الشر المُعادى للدولة، وأكدوا كذب مزاعمهم.
وقال بيان لـ"الأرثوذكس" و"الكاثوليك"، إن مزاعم قنوات الإخوان المعادية، لا أساس لها من الصحة
وتابع، المزاعم بدأت بعمل مقارنات بين معايير بناء دور العبادة فى مصر، لضرب الصف الوطنى، واستخدمت فى ذلك تصريحات لأحد الآباء الأساقفة، بشكل ينطوى على مغالطة، بعد أن تم اجتزاء هذه التصريحات، والتى قيلت قبل صدور قانون بناء الكنائس، كما ادعت أن تلك الكنائس تعتدى على أراضى الدولة ببناء دور عبادة على أراض زراعية بمخالفة للقانون دون تدخل من الحكومة.
وقالت الكنيسة الأرثوذكسية، إن تلك القنوات المعادية، تحاول بث الفتنة بين أبناء الشعب المصرى، مؤكدة أن القانون الذى وضع شروطًا واضحة لبناء الكنائس، تلتزم بها الكنيسة التزامًا كاملًا، فالكنيسة لا يمكن أن تقر التعدى على الأراضى بأى شكل من الأشكال، وأنها تحترم الدستور والقوانين وستظل من أول الداعمين للمشرعات القومية فى الدولة، مشيرة إلى أنه لا يوجد أى كنيسة مقامة على أراض مملوكة للدولة إلا تلك التى خصصتها الدولة للكنيسة وفقًا للقانون، وذلك فى المدن الجديدة فقط.
ونفى جميل حليم، الادعاءات، مؤكدًا أنه لا يوجد أى كنسية تم بناؤها على أراض مملوكة للدولة، ونلتزم بشروط بناء الكنائس.
وأكد يوسف طلعت، محامى الكنيسة الإنجيلية، أن قانون بناء الكنائس يؤكد أن تكون الأرض التى تبنى عليها الكنيسة ملكية خاصة ولا نزاع، ولكن قامت القنوات المعادية بنشر شائعات بأن الدولة تقوم بهدم المساجد وتترك الكنائس لإثارة الشعب وهذا ليس صحيحًا على الإطلاق.
وأضاف "طلعت"، أن هدم كنيسة الأقصر التى يلعب الإخوان عليها، تم الاتفاق مع المحافظة على هدمها وتعويضها بمكان آخر وأى كلام آخر فى هذا الجانب ابتزاز للدولة ودعوات سوداء لا يجب الالتفات إليها.
وأوضح القس محروس كرم، راعى الكنيسة الإنجيلية بالأقصر، أن الكنيسة لم تهدم ولم يتم وقف الصلاة بها حتى تم بناء كنيسة جديدة بديلة، مضيفًا أن قرار هدم الكنيسة والصلاة بكنيسة بديلة جاء باتفاق بين الكنيسة والمسئولين لتطوير قطاع السياحة بالأقصر من خلال تطوير طريق الكباش.

الكلمات المفتاحية

"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟