رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

نرصد تطور العلاقات المصرية والكونغو الديمقراطية

الأحد 20/سبتمبر/2020 - 09:46 ص
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
سحر ابراهيم
طباعة
استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الساعات الماضية جان كابونجو، مستشار رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، الذي سلم سيادته رسالة من الرئيس تشيسكيدي، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، والسيدة سفيرة الكونغو الديمقراطية بالقاهرة.
وأوضح المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية أن الرسالة تضمنت الإعراب عن دعم الكونغو الديمقراطية لمحددات الموقف المصري تجاه التعامل مع قضية سد النهضة، وكذلك التطلع للتطوير العلاقات الثنائية مع مصر والاستفادة من خبرتها في مجال البنية التحتية والمشروعات التنموية الكبرى.
وقد أعرب الرئيس من جانبه عن التقدير لموقف الكونغو الديمقراطية المساند لمصر فيما يتعلق بموضوعات مياه النيل، مؤكدًا أن يد مصر ممدودة للكونغو الديمقراطية ولكل دول القارة للتعاون والبناء والتنمية والسلام، من أجل شحذ الإمكانات الضخمة والموارد الغنية التي تزخر بها الكونغو وجميع الدول الأفريقية الصديقة بهدف تنميتها واستغلالها على النحو الاقتصادي الأمثل لصالح الأجيال الحالية والقادمة من شعوب الدول الأفريقية.
كما أكد الرئيس اعتزاز مصر بعلاقات التعاون المتميزة مع الكونغو الديمقراطية في شتى المجالات، والحرص على دعم الكونغو الديمقراطية في المجالات التنموية والفنية المختلفة، مع العمل على زيادة معدلات التبادل التجاري بين البلدين بالتوازي مع العلاقات السياسية المتميزة بينهما، مطالبًا سيادته بنقل تحياته لأخيه الرئيس فيلكس تشيسكيدي.
وقد نقل كابونجو ايضًا، إشادة الرئيس الكونغولي بالمواقف المصرية المساندة للكونغو الديمقراطية في جميع المحافل الدولية والإقليمية، والمساعدات المختلفة التي تقدمها مصر، وآخرها قافلة المساعدات الطبية والدوائية التي تم إرسالها لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا بالكونجو.
وترصد "البوابة نيوز" أبرز المعلومات عن العلاقات المصرية الكونغو ديمقراطية:
- شهدت العلاقات المصرية الكونجولية تحديدا فى العقدين الأخيرين تطورا إيجابيا وتنام ملحوظ على جميع الأصعدة سواء سياسيا او اقتصاديا وكذلك ثقافيا مما يستوجب أهمية العمل على تحقيق تطور ملموس فى كافة مجالات التعاون المشترك.
- هناك تطابقاً في وجهات النظر بين القاهرة وكنشاسا بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية، منها مياه النيل والحاجة لاستمرار التفاوض بين كافة دول الحوض للوصول إلي التوافق الأمثل للمضي قدماً في المشروعات والبرامج الكفيلة بتحقيق كافة مصالح دول الحوض.
- فى يناير 2020 عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي جلسة مباحثات ثنائية مع فيلكس تشيسيكيدي رئيس الكونغو الديمقراطية، وذلك في إطار مشاركته في" قمة إفريقيا بريطانيا" للاستثمار بلندن أعرب الرئيس تشيسيكيدي عن تطلع بلاده لتطوير العلاقات الثنائية، لاسيما في إطار المجالات التنموية المختلفة، وأشاد في هذا الصدد بالدور البارز بقيادة الرئيس خلال عام رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي في تعزيز العمل الإفريقي المشترك، والمساهمة في تحقيق التنمية الاجتماعية والنمو الاقتصادي لدول القارة وطرح الشواغل الإفريقية ومبادرات التعامل معها علي كافة المحافل الدولية، مما أكسب قضايا القارة قوة دفع واهتمام دولي لافت.
كما أشاد الرئيس الكونغولي بالدعم المصري غير المحدود للحفاظ علي السلام والاستقرار في بلاده بعيداً عن أي دوافع شخصية، والمساندة الدبلوماسية الحثيثة لها في كافة المحافل الإقليمية والدولية، واستعرض في هذا الصدد التطورات الخاصة بالمسار السياسي في البلاد.
- فى مارس 2020 قام جان كلود جاكوسو، وزير خارجية الكونغو بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى بحضور سامح شكرى وزير الخارجية، وسفير جمهورية الكونغو بالقاهرة. طلب الرئيس طلب نقل تحياته إلى الرئيس دنيس ساسو نجيسو، مثمنًا المستويات المتميزة التى وصلت إليها العلاقات الثنائية الأخوية بين البلدين، ومشيرًا إلى حرص مصر على دعم أطر التعاون الثنائى على شتى الأصعدة، لا سيما فى مجالات التبادل التجارى والاستثمار وتطوير البنية التحتية وتوفير الدعم الفنى وبناء القدرات. سلم وزير خارجية الكونغو رسالة من الرئيس ساسو نجيسو إلى الرئيس السيسى، بشأن اخر تطورات القضية الليبية على ضوء تولى الرئيس الكونغولى رئاسة لجنة ليبيا رفيعة المستوى بالاتحاد الأفريقى، كما تضمنت الرسالة الإعراب عن التقدير لمصر وشعبها وقيادتها، وللدور المصرى الحيوى فى أفريقيا، خاصةً خلال فترة رئاستها للاتحاد الأفريقى من أجل تحقيق التنمية الشاملة وصون السلم والأمن بالقارة.
شهد اللقاء تبادل الرؤى بشأن الأزمة الليبية وتداعياتها على الأمن الإقليمى والقارى، حيث تم التوافق على ضرورة تكثيف التنسيق بين البلدين فى هذا الصدد، بهدف التوصل لحل سياسى يمهد الطريق لعودة الأمن والاستقرار فى هذا البلد الشقيق، لا سيما من خلال دعم تنفيذ مخرجات عملية برلين، ورفض أى تدخل خارجى فى الأراضى الليبية.
- فى مارس 2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة للكونغو الديمقراطية، استقبله رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشِسيكيدي. قام شكرى بتسليم رسالة من الرئيس السيسى إلى الرئيس "تشسيكيدي" والمتضمنة التطورات الخاصة بملف سد النهضة ؛ كما استعرض شكري موقف مصر في هذا الشأن، مؤكداً رغبتها في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يراعي مصالح الدول الثلاث، وهو ما تحقق مؤخراً في إطار مسار واشنطن، برعاية من الإدارة الأمريكية والبنك الدولي.
واشادا الجانبان خلال اللقاء بالنشاط الملحوظ في العلاقات الثنائية وزيادة وتيرة الزيارات المتبادلة على المستويين الحكومي والقطاع الخاص. تم التأكيد على العلاقات التاريخية بين البلديّن ووقوف مصر حكومة وشعباً مع الأشقاء في الكونغو الديمقراطية في هذه المرحلة الهامة من أجل تحقيق الاستقرار والرخاء لشعب الكونغو الديمقراطية الشقيق. كذلك، أكد الوزير شكري إرادة مصر القوية في استمرار التعاون الوثيق على المستوى السياسي والأمني والاقتصادي ووقوفها بجانب الكونغو الديمقراطية لتحقيق المصلحة المشتركة للشعبيّن.
- فى مايو 2020 شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا على مستوى رؤساء الدول والحكومات عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك بمشاركة السيد "دنيس ساسو نجيسو"، رئيس جمهورية الكونغو ورئيس المجموعة، والسيد رئيس جنوب أفريقيا، وكذلك ممثلي السادة رئيسي الجزائر وتشاد، فضلاً عن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وممثل عن سكرتير عام الأمم المتحدة.
تناول الاجتماع التباحث بشأن آخر تطورات القضية الليبية، ومناقشة سبل التنسيق وتعزيز الجهد الأفريقي المشترك لتسويتها. أكد الرئيس السيسى في كلمته خلال الاجتماع موقف مصر الثابت من الأزمة الليبية والمتمثل في ضرورة التوصل لحل سياسي للأزمة، والحفاظ على سيادة ليبيا وأمنها ووحدة أراضيها، بالإضافة إلى الدعم الكامل لإرادة الشعب الليبي واختياراته، ورفض التدخلات الخارجية في الشئون الداخلية الليبية، أخذاً في الاعتبار أن استقرار دولة ليبيا الشقيقة يعد من أهم محددات الأمن القومي المصري.
كما شدد الرئيس على أهمية إيلاء مكافحة الإرهاب في ليبيا أولوية خاصة من قبل الجانب الأفريقي، لما يمثله من تهديد لاستقرار وأمن دول الجوار الليبي والقارة الأفريقية ككل، مؤكداً سيادته في هذا الصدد أن مصر لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية أو الأطراف التي تدعمها مهما كانت الظروف.
أكد الرئيس مساندة مصر لجهود الاتحاد الأفريقي في حل الأزمة الليبية، مشيراً في هذا الإطار إلى أهمية تحقيق التكامل والاتساق بين الجهود الأفريقية والأممية والدولية في ليبيا، فضلاً عن ضرورة التنسيق بين الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية بشأن جهود حل القضية الليبية في ضوء أنها تعد قضية عربية أفريقية بالأساس.
وقد شهد الاجتماع التوافق حول استمرار مجموعة الاتصال في جهودها لتسوية الأزمة الليبية، وذلك بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، خاصةً ما يتعلق بتطبيق مخرجات مؤتمر برلين في هذا الشأن، وذلك بهدف العمل على التوصل إلى حل سياسي للأزمة، فضلاً عن إدانة استمرار التدخلات الخارجية في ليبيا.
- فى أبريل 2017 قام جوزيف كابيلا رئيس الكونغو الديمقراطية بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والقضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة التعاون بين دول حوض النيل وذلك في إطار الدور المصري للتواصل مع دول القارة الأفريقية.
- ارتفعت الواردات المصرية من جمهورية الكونغو الديمقراطية لتسجل 110.62 مليون دولار خلال 2018، مقابل 2.7 مليون دولار خلال 2017، بزيادة 107.9 مليون دولار، وفق تقرير صادر عن إدارة الدول والمنظمات الأفريقية ووحدة الكوميسا بجهاز التمثيل التجارى.
- لفت التقرير، إلى أن الصادرات المصرية إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية انخفضت لتسجل 12.55 مليون دولار خلال 2018، مقابل 18.2 مليون دولار خلال 2017.



- فى يونيو 2020أعلنت مصر إرسال شحنة مساعدات طبية إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية لمساعدتها على مواجهة فيروس كورونا الجديد. جهزت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية، طائرة عسكرية محملة بكميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية والمطهرات والبدل الواقية مقدمة من مصر لجمهورية الكونغو الديمقراطية لمساعدتها فى التغلب على فيروس كورونا.

كان فى إستقبال طائرة المساعدات السفير المصرى بالكونغو، وريموند تشديا باتى نائب وزير الخارجية الكونغولى وعدد من المسئولين الذين أشادوا لدعم مصر الدائم للكونغو لتجاوز أزمة "كورونا" و بقوة العلاقات التى تربط بين البلدين فى مختلف المجالات.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد اصدر امرا بإقلاع طائرة نقل عسكرية من طراز "إليوشن" من قاعدة شرق القاهرة الجوية محملة بالمساعدات فى إطار جهود مصر لدعم ومساندة الدول الأفريقية على تجاوز أزمة كورونا والحد من تداعياتها على شعوب القارة.

"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟