رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

فرنسا ترسل 700 جندي لمساعدة لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت

الجمعة 14/أغسطس/2020 - 09:58 م
انفجار بيروت
انفجار بيروت
محمد سامح
طباعة
أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، في مؤتمر صحفي عقدته بموقع مرفأ بيروت، اليوم الجمعة، أن حوالي 700 عسكري فرنسي على متن حاملة الطائرات الفرنسية "تونير" يستعدون لتقديم الدعم لبيروت بعد انفجار المرفأ قبل عشرة أيام.

ووصفت بارلي "تونير"، اليوم بأنها من "العجائب التكنولوجية، وبمثابة مطار للمروحيات".

وقالت الوزيرة: "يستعد على متن هذه المدينة العائمة نحو 700 عسكري، يجهزون أنفسهم لمساعدة المدينة، وسكان العاصمة، ولديهم مؤهلات كثيرة. هناك أيضا مهندسو الجيش المتخصصون في البناء، فضلا عن فوج من الغواصين للتأكد من عدم وجود حطام يصعب الوصول إلى المرفأ والمنقذين".

وأشارت بارلي إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كان أول من أعلن عن إرسال مساعدة للبنان، "وأقلعت في اليوم التالي للانفجار الطائرة الأولى المحملة بالمساعدة والمزودة بتجهيزات ومواد إسعافات أولية وأجهزة للإنقاذ ولرفع الأنقاض، وضمت فرقا من بحارة من مارسيليا الذين يتمتعون بكفاءة عالية، إضافة إلى الفرق الطبية".

ولفتت إلى أن "المساعدة الدولية يجب أن تصل إلى الجميع بشكل فعال وشفاف".

وقالت الوزيرة: "إن الرئيس ماكرون، مثل كل المشاركين في المؤتمر الدولي لدعم بيروت في 9 أغسطس، التزموا ذلك، وهو سيعود في أول سبتمبر، للتأكد من التوزيع الجيد للمساعدة الفرنسية".

وفي معرض رد الوزيرة على سؤال بشأن التحقيق في الانفجار الذي في الرابع من الشهر الجاري، قالت بارلي: "شرعت الحكومة اللبنانية بإجراء تحقيق. وأعلن الرئيس ماكرون رغبته في أن يكون هذا التحقيق مستقلاً وذات مصداقية وجديًا".

وأضافت: "اقترحنا أن ندعم هذا التحقيق، واقترحنا أيضا خبراء متخصصين من الشرطة والدرك الفرنسيين".

وكانت بارلي وصلت إلى بيروت أمس الخميس، في زيارة للبنان تستقبل خلالها حاملة الطائرات المروحية المكلفة بإيصال المساعدات الإنسانية الى لبنان، وقد التقت في وقت سابق اليوم الرئيس اللبناني ميشال عون.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟