رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الذهب يشهد أكبر تراجع وتوقعات بمزيد من الانخفاض وجني الأرباح

الثلاثاء 11/أغسطس/2020 - 10:51 م
البوابة نيوز
رامي الحضري
طباعة
سجلت أسعار الذهب اليوم الثلاثاء تراجعاً حاداً، هو الأكبر في يوم واحد، وفقد حوالي 40 جنيها من قيمته، وانخفض سعر جرام الذهب عيار (24) إلى 994 جنيها، وعيار (21) إلى 870 جنيها وسجل عيار (18) نحو 745 جنيها، وذلك في تعاملات مساء اليوم.
وجاء هذا التراجع عقب تراجع سعر أوقية الذهب عالمياً لتنزل إلي أدني من ألفي دولار مسجلة 1986 دولار، مع توقعات بهبوط آخر للأسعار، وبدأ التراجع عقب هبوط الأسعار في التعاملات الصباحية بقيمة 23 جنيها ليصل انخفاض سعر الذهب في السوق المحلي 40 جنيها للجرام.
وأكد إيهاب واصف، نائب رئيس شعبة الذهب بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن أسعار الذهب اليوم شهدت انخفاض ملحوظ بقيمة ما بين 36-40 جنيه، مشيرًا إلى أن هذا الانخفاض جاء نتيجة طبيعية بعد الارتفاع الذي حدث على مدار الأيام الماضية.
وأضاف واصف، أن الذهب هبط 3.85% ووصل سعره العالمي إلي 1943 دولار للأوقية بعد ارتداد من 2049 دولار للأوقية.
وأرجع الدكتور شريف الديوانى، المدير الاقليمى لمنتدى دافوس الشرق الأوسط سابقاً: التذبذب إلى ارتباط الذهب بالدولار انتعاش، منوهاً إلى اشتعال الحروب التجارية من الولايات المتحدة الأمريكية من جهة والصين وروسيا من جهة أخرى إلى ضغوط كبيرة على الدولار وبالتالي تراجع قيمته وفى المقابل ارتفاع سعر الذهب.
وتابع: العلاقة العكسية بين الذهب والدولار عامل مؤثر فى تحديد سعرهما فى تعافى الدولار يؤدى إلى انخفاض مستمر فى أسعار الذهب.

من جانبه حدد الدكتور محمد زاهر، رئيس لجنة التعدين بمجلس الأعمال المصرى الكندى، 3 عوامل موثرة فى سعر الذهب سواء انخفاضاً أو ارتفاعاً تتمثل فى حجم الانتاج والطلب العالمى عليه والفجوة بينهما وأسعار الفائدة الأمريكية، بالإضافة إلى معدلات النمو الصناعى المرتبطة بالنمو الاقتصادى العالمى.
وقال الدكتور وصفي أمين واصف، رئيس الشعبة العامة للمجوهرات والمصوغات باتحاد الغرف التجارية: إن أسباب التراجع المفاجئ في أسعار المعدن الأصفر، يعود إلى استرداد الدولار الأمريكي لعافيته بالتزامن مع إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن توصل بلاده للقاح فعّال لعلاج فيروس كورونا، وهو الأمر الذي دفع العديد للتحول من الاستثمارات الآمنة إلى الاستثمارات عالية المخاطر.
ويرى أن ما تشهده أسعار الذهب عالمياً ومحلياً من انخفاض هي مرحلة مؤقتة، يلتقط فيها المستثمرين أنفاسهم لجني الأرباح فقط، متوقعاً أن يعاود المعدن الأصفر الارتفاع من جديد خلال الستة أشهر المقبلة.
ويذكر أن حجم الطلب علي المشغولات الذهبية في مصر تراجع بنسبة 70% خلال الربع الثاني من 2020، مقارنة بنفس الفترة من 2019، حيث وصل حجم المبيعات إلى 1.7 طن مقارنة بـ5.5 طن، وذلك بحسب تقرير مجلس الذهب العالمي للربع الثاني من العام الجاري.
وعالمياً تراجع الذهب حيث دفع صعود نسبي في قيمة الدولار مقابل بقية العملات بعض المستثمرين لجني مكاسب المعدن النفيس الذي صعد لمستوى قياسي بلغ ألفي دولار أمريكي للأوقية.
وأدت المخاوف المحتملة من كورونا إلى اتجاه المستثمرين لشراء الملاذات الآمنة، وهو ما دفع أسعار الذهب للارتفاع المستمر، حيث يُعتبر أداة استثمارية آمنة في أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟