رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

اليوم.. مصر تخرج للتصويت في انتخابات مجلس الشيوخ.. 63 مليون ناخب يقترعون على 200 عضو بالفردي والقائمة عبر 14092 لجنة

الثلاثاء 11/أغسطس/2020 - 06:07 ص
البوابة نيوز
كتب- محمد خيري
طباعة
تبدأ انتخابات مجلس الشيوخ في الداخل، اليوم، وتستمر على مدى يومين. ووزعت الهيئة الوطنية للانتخابات، الناخبين المسموح لهم الإدلاء بأصواتهم، وعددهم 63 مليون ناخب، على مراكز الاقتراع واللجان الفرعية، وهى 14 ألفًا و92 لجنة، بواقع صندوق للفردى، وآخر للقائمة، ويشرف على كل لجنة قاضٍ واحد.
أما عن اللجان العامة؛ فقد حددت الهيئة 27 لجنة عامة على مستوى الجمهورية، لمتابعة العملية الانتخابية، وتقديم كل الخدمات الخاصة باللجان الفرعية، وتذليل كل العقبات أمام تلك اللجان.
فيما يصل عدد القضاة الذين سيشاركون في الإشراف على الانتخابات في اللجان الفرعية والعامة، نحو 18 ألف قاض ويعاونهم 120 ألف موظف.
وفيما يخص المرشحين؛ فقد تم قبول 4 قوائم فقط، في الدوائر الأربع المخصصة لنظام القوائم، لانتخابات مجلس الشيوخ، والتى تضمنت أسماء المرشحين الأصليين والاحتياطيين.
وأعلنت الهيئة، قبول 4 قوائم، اثنان مخصص لهما 15 مقعدا، واثنان مخصص لهما 35 مقعدا، ليصبح إجمالى عدد المرشحين الأصليين، في القوائم الأربع 100 مرشح، بجانب 100 آخرين من الاحتياطيين.
أما عن المرشحين؛ فقد أعلن المستشار لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، قبول 762 مرشحًا، واستبعاد 150 آخرين، في انتخابات مجلس الشيوخ، بنظاميها الفردى والقوائم.
وشدد رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، على الالتزام بكل الإجراءات الوقائية أثناء الإدلاء بالاقتراع، مضيفًا أنه سيتم تعقيم اللجان قبل وبعد انتهاء اليوم الأول، وكذلك في اليوم الثاني، وفرض ارتداء الكمامة على الجميع، وأن الهيئة ستوفر كمامات أمام اللجان لكل من يدلى بصوته.
أما فيما يتعلق بتصويت المواطنين في الداخل، فيشترط أن يكون الناخب اسمه مقيدًا بلجنة الانتخابات التى سيدلى فيها بصوته، ومرتديًا للكمامة الطبية؛ حيث يقوم بتقديم إثبات شخصيته (بطاقة الرقم القومي) دون الاشتراط أن تكون سارية، لرئيس اللجنة فور دخوله، ويتأكد رئيس اللجنة من شخصية كل ناخب، ويسلمه بطاقة تصويت، على ظهرها خاتم أو توقيع رئيس اللجنة، ثم يأخذ الناخب جانبًا من الجوانب المخصصة لإبداء الرأى في اللجنة الفرعية.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟