رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

ثورة في القسم الثاني بسبب تمييز "الخماسية"

الأربعاء 05/أغسطس/2020 - 12:43 ص
اتحاد الكرة المصري
اتحاد الكرة المصري
طباعة
"بداية القصيدة كفر".. هذا هو لسان حال أندية دوري الدرجة الثانية التي انتابها الأمل باستئناف دوري القسم الثاني، بمعايير طبية واهتمام من جانب اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة شئون اتحاد الكرة، ولكن ما حدث تسبب في خيبة أمل كبيرة لهذه الأندية.
دوري القسم الثاني هو أسهل الدوريات التي يمكن إنهاؤها في أسرع وقت ممكن، فيتبقى على نهاية تلك المسابقة خمس جولات فقط لكل مجموعة من المجموعات الثلاثة، ولكن ما يحدث من اللجنة الخماسية لا يبشر بأي خير.
فبداية القصيدة كان قرارا معلنا من اللجنة بعودة الأندية إلى التدريبات الجماعية بعد عيد الأضحى المبارك، حيث تجري كافة الأندية المسحات الطبية لها في الرابع من أغسطس على أن يكون موعد انطلاق الدوري في العشرين من سبتمبر.
الأندية أبدت استياءها الشديد من تجاهل اللجنة لها، وعدم الالتزام بالبيان المنشور في وقت سابق على المنصات الإعلامية الرسمية لاتحاد الكرة، فقد جاء الرابع من أغسطس ولم يشهد أي تحرك من اللجنة الخماسية.
اضطرت بعض الأندية إلى إجراء مسحات طبية للاعبيها وأجهزتها على نفقتها الخاصة، لتبدأ مبكرا في التدريبات مثل نادي المنصورة، والبعض الآخر لا يملك المال من أجل إجراء المسحة على نفقته مثل نادي دمنهور، وينتظر عطف الجبلاية، وسط تجاهل تام من الرد على استفسارات تلك الأندية بشأن موعد المسحة، والمساواة مع ذويها من نفس القسم، أو أندية الدوري الممتاز.
الأوضاع الأن على صفيح ساخن في أندية دوري الدرجة الثانية بل لوح بعضهم بالانسحاب مثل شبان قنا بسبب تمييز اتحاد الكرة للدوري الممتاز وتجاهل حلم الصعود في القسم الثاني.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟