رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مار بشارة يستقبل وفدا من حزب القوات اللبنانية

الإثنين 13/يوليه/2020 - 04:06 م
البوابة نيوز
ريم مختار
طباعة

استقبل اليوم الاثنين البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي في المقر البطريركي الصيفي في الديمان وفدًا من تكتل الجمهورية القوية موفدا من رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ضم النائبين ماجد آدي أبي اللمع وعماد واكيم والوزيرة السابقة مي شدياق ورئيس مكتب التواصل مع المرجعيات الروحية أنطوان مراد وقد أكد الوفد على دعم تكتل الجمهورية القوية لمواقف البطريرك الوطنية لاسيما الاخيرة منها والمتعلقة بضرورة تحرير الشرعية ومساعدة لبنان من الدول الصديقة وصولًا إلى حياده وبعده عن الصراعات والمحاور

وقالت الوزيرة شدياق بعد اللقاء: تشرفنا اليوم بزيارة غبطة البطريرك فالمواقف التي أطلقها ليست جديدة عليه ولكن في هذه المرحلة التي يمر بها لبنان شكلت مفصلًا نوعيًا لا سيما في مجال الحديث عن تحرير الشرعية وتوفير الدعم من الدول الصديقة وإعلان حياد لبنان ورفض رهن لبنان بمحاور خارجية ونحن كقوات لبنانية ليس جديدًا علينا أن نشد على يد غبطة البطريرك وعلى هذا الصرح العظيم خصوصًا اصبح هناك حاجة استثنائية لإنقاذ استثنائي بهدف إنقاذ لبنان من هذه الدوامة المتمادية لأنه تبين من خلال العلاجات الداخلية ليس هناك من إرادات سليمة للالتزام بها وقد نقلنا إلى غبطته تأييد ومحبة رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع وأضافت ربما كانت هناك في السابق موقف لافتة لمجلس المطارنة في العام ٢٠٠٠ ولكننا نعتبر أن موقف البطريرك اليوم في العام ٢٠٢٠ سيكون نقطة تحول في المسيرة التي يشهدها لبنان حاليًا

واستقبل البطريرك في الديمان رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي ترافقه مستشارته السياسية كارول زوين

وقال النائب مخزومي بعد اللقاء: نؤيد المواقف الجريئة لغبطته لجهة حياد لبنان لان لبنان لم يعتد أن يكون طرفًا ويواجه العالم كله ولقد بحثت مع غبطته الوضع المالي وضرورة ان يطبق التدقيق على كل الطبقة السياسية والمالية التي حكمت لبنان منذ اتفاق الطائف إلى اليوم وكذلك المصارف وإذا لم نعرف السبب الذي أوصلنا إلى هذه الحالة سنبقى في الفراغ الدائم فلا يمكن أن نلوم العالم على عدم مساعدتنا إن لم نساعد أنفسنا وأكد على أهمية زيارة البطريرك إلى الفاتيكان لأنها تشكل منبرًا عالميًا يسمعه العالم ليفهم أننا بلد التعايش والانفتاح والحياد والمحبة وقد آن الأوان لأن نخرج من سياسة المحاور التي أوصلتنا إلى الخراب ويجب ان يكون هناك حكومة تطرح برنامجًا واضحًا لإنقاذ الوضع السياسي والمالي لنكون جميعًا إلى جانبها

وظهرًا التقى غبطته النائب جان عبيد الذي رحب بالبطريرك في ربوع الشمال متمنيًا له طيب الاقامة ومؤكدًا على مواقفه الوطنية لا سيما لجهة الحياد والنأي بلبنان عن صراعات المحاور.

وقال النائب عبيد بعد اللقاء: إنَّ كلام البطريرك الذي تحدث فيه عن حياد لبنان عن الصراعات والمحاور هي عين الحكمة بذاتها وان سيدنا دائما السباق في حكمته وهذا طبعا لا يعني التساهل في قضية حقوق الشعب الفلسطيني ولبنان الحيادي هو لبنان الحضارة والانفتاح والرسالة كما قال عنه قداسة البابا يوحنا بولس الثاني والصيغة الميثاقية التي تميز بها لبنان منذ العام 1943 تخدم لبنان بإبعاده عن المحاور الإقليمية.

"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟