رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

«كوفيد - ١٩» ومأزق إعادة الفتح الآمن.. الصراع السياسي والاحتجاجات الأمريكية عجلت توقيت فتح البلاد فارتفعت معدلات الإصابة بالفيروس

الأربعاء 08/يوليه/2020 - 08:06 م
البوابة نيوز
كتب- جوش ميكود وجين كيتس - عرض: مرفت زكريا
طباعة
عاشت دول العالم على مدى الأشهر القليلة الماضية تحت قيود غير مسبوقة على الصحة العامة، بما يتضمن التباعد الاجتماعي، وبعض التدابير الوقائية الأخرى؛ حيث قيدت ١٤١ دولة السفر إلى الخارج، وبالفعل كان لهذه التدابير تأثير كبير على الحد من انتقال العدوى وتخفيف الضغوط على أنظمة الرعاية الصحية. فعلى الرغم من أن انتشار المرض مستمر في التسارع بالعديد من الأماكن، لكن بدأ عدد كبير من الدول حاليًا عملية إعادة الفتح، والشاهد على ذلك هو تسجيل الولايات المتحدة الأمريكية أكبر عدد من الإصابات حتى مع قيام العديد من الولايات بالمضي قدمًا في خطط إعادة فتح اقتصاداتها.

«كوفيد - ١٩» ومأزق
وعليه، يشير الكاتبان جوش ميكود، جين كيتس الخبريين بمؤسسة Kaiser Family لسياسات الصحة العالمية والمحاضرين في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز، إلى أن هذه المرحلة الجديدة من الوباء محفوفة بالمخاطر؛ حيث لا يمكن الحفاظ على القيود المشددة على حياة الناس إلى الأبد. كما أنه بالنسبة لبعض الناس، لاسيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، فإن العودة إلى العمل هي مسألة حياة أو موت، أما بالنسبة للدول المتقدمة ولاسيما الولايات المتحدة الأمريكية اتخذت القضية بعدًا حزبيًا، مع احتمال أن يعارض الجمهوريون القيود المتعلقة بالفيروس التاجي أكثر من الديمقراطيين. 
وما يزيد من تعقيد الصورة هى الاحتجاجات التي اندلعت في الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من البلدان الأخرى في أعقاب وفاة جورج فلويد، في ظل استمرار الموجة الأولى من الوباء (ويمكن أن تكون الموجة الثانية في الأفق)، ولكن من الواضح أن عصر الإغلاق يقترب من نهايته - على الأقل في الوقت الحالي.

«كوفيد - ١٩» ومأزق
أولًا: التوقيت الصحيح
يمكن القول أن البلدان التي انتظرت الوقت المناسب لتخفيف القيود هي في حالة أفضل من تلك التي انتقلت إلى إعادة الفتح على الرغم من الفجوات في القدرات الصحية العامة. مثلما كانت الدول التي تصرفت بسرعة لتنفيذ عمليات الإغلاق أفضل من تلك التي تأخرت في ذلك، فإن تلك التي انتظرت فترة الهدوء لبدء إعادة الفتح تفوقت على تلك التي لم تفعل ذلك؛ حيث حافظت كل من أستراليا وألمانيا وهونغ كونغ ونيوزيلندا والنرويج على عمليات الإغلاق أو المبادئ التوجيهية الصارمة للمسافة الاجتماعية حتى انخفضت أعداد الحالات الجديدة إلى مستوى كانت فيه مخاطر عودة المرض منخفضة نسبيًا. ومع استقرار معدلات الانتقال، تمكنت هذه البلدان من البدء في إعادة فتح المدارس والشركات والسماح للناس باستئناف حياتهم الاجتماعية، دون خطر كبير بأن يخرج الوباء عن السيطرة. 
بينما الدول التى اتجهت إلى إعادة فتح أبوابها على الرغم من زيادة أعداد الحالات، أو مقاييس أخرى لنمو الوباء، تسير على مسار أكثر إثارة للقلق، في البرازيل، على سبيل المثال، بدأ عدد من المدن الكبرى في إعادة الفتح هذا الشهر على الرغم من أن حالات الإصابة بالفيروس، والوفيات قد بلغت ذروتها. ونتيجة لذلك، تجاوزت البرازيل ٥٠.٠٠٠ حالة وفاة وهي في طريقها لتصبح أكثر البلدان تضررًا في العالم. 
ففي كل من البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية، أدى إعادة الفتح إلى طفرات في النشاط العام في وقت يتضرر فيه المجتمع بالفعل - وهي وصفة لانتشار المرض بشكل لا يمكن السيطرة عليه- بالتأكيد، جزء من التحدي الذي يواجه الحكومات الفيدرالية الكبيرة مثل تلك الموجودة في البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية هو أن بعض المسئولية عن الصحة العامة تقع على مستوى الولاية والمستوى المحلي، مما يعني أن إعادة فتح السياسات يمكن أن تكون غير متناسقة وحتى متناقضة في مواقع مختلفة. لكن لا يجب أن يعني النظام الفيدرالي نهجًا غير فعال لإعادة الفتح - كما نرى في حالة تشهد ألمانيا، كندا وأستراليا.
وقد أثبتت العديد من البلدان في عملية إعادة فتح مدى أهمية هذه القدرات في حالة حدوث موجة أخرى من التفشي. في أبريل ومايو، اختبرت كوريا الجنوبية عشرات الآلاف من الأشخاص وقامت بتعقب شامل للاتصال من أجل عزل مجموعة من الحالات في العاصمة سيول. كما تمكنت ألمانيا أيضًا من الاستجابة بسرعة وفعالية لحالات التفشي الأخيرة المرتبطة بمصنع لتجهيز اللحوم والعديد من التجمعات الدينية. وأظهرت الصين أنها تستطيع القيام بتدخلات عدوانية لمنع تفشي المرض الجديد؛ حيث قامت الحكومة في يونيو لعام ٢٠٢٠ باختبار ١١ مليون شخص في ووهان بعد اكتشاف حالات جديدة هناك، وفي وقت سابق من هذا الشهر أغلقت الكثير من المحلات في بكين وبدأت اختبارًا هائلًا لعملية التتبع بعد الكشف عن مجموعات جديدة من الحالات في العاصمة.
على النقيض من ذلك، أثبتت البلدان التي لم تدعم قدرتها على الاختبار والتتبع والعزل قبل إعادة الفتح أنها أقل قدرة على الاستجابة لحالات التفشي الجديدة؛ مثل الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل، وكذلك المملكة المتحدة، وبدرجة أقل، السويد، وكلاهما خففا القيود وخطوات لإعادة فتحها على الرغم من الأسئلة العالقة حول قدرتهما على تحديد حالات التفشي واحتوائها وحماية الضعفاء على المستوى الصحى.

«كوفيد - ١٩» ومأزق
ثانيًا: خطط مرنة ورسائل واضحة
يشير الكاتبان إلى أن ليس كل شيء يتعلق بالتوقيت والتحضير، فالمرونة والرسائل العامة مهمة أيضًا، لقد تعلم العلماء ومسئولو الصحة العامة الكثير عن المخاطر المرتبطة بهذا الفيروس على مدى الأشهر الستة الماضية، ولكن لا تزال هناك شكوك كبيرة بشأنه. ونتيجة لذلك، كانت الدول التي اتبعت مناهج أكثر تحفظًا ومنهجية لإعادة فتحها أكثر قدرة على إيقاف أو إعادة ضبط سياساتها عندما تواجه حالات تفشي جديدة من تلك التي خففت جميع إجراءاتها الوقائية في وقت واحد. ولهذا السبب، يوصي خبراء الصحة العامة بإعادة الفتح على مراحل، بدءًا من المناطق والأنشطة الأقل خطرًا والتحرك تدريجيًا نحو تلك الأكثر خطورة.
ومع توافر قدرات الاختبار والتتبع المطلوبة، تمكنت الحكومات التي اتبعت هذا النهج من مراقبة آثار سياسات إعادة الفتح أثناء تنفيذها مما مكنها من الانتقال إلى المرحلة التالية من إعادة الفتح فقط بعد أن يتضح أنها لم تفعل ذلك؛ حيث تحركت ألمانيا بحذر ولكن عن عمد في إعادة فتحها وقد وصلت الآن إلى النقطة التي يمكن من خلالها لجميع المحلات أن تخدم العملاء، ويمكن لعب مباريات كرة القدم (على الرغم من عدم وجود متفرجين)، ورفع قيود السفر الداخلية. كما اتبعت العديد من الولايات الأمريكية التي شنت ردودًا أولية عدوانية هذا النهج الحذر، وخفضت انتقال المجتمع قبل بدء عمليات إعادة الفتح على مراحل.
وقام القادة في ألمانيا وأيرلندا ونيوزيلندا وسنغافورة على وجه الخصوص بعمل نموذجي في تخصيص سياسات بلدانهم؛ فمن غير المستغرب أن تتمتع هذه البلدان بمعدلات عالية من الامتثال لسياسات الإغلاق وإعادة الفتح، مما يعزز فعاليتها. وعلى النقيض من ذلك، كانت الرسائل العامة من القادة في البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية غير متناسقة بل وقد أدت إلى نتائج عكسية، مما ساهم في ارتباك واسع النطاق حول فائدة الأقنعة، فضلًا عن تقويض الامتثال للمبادئ التوجيهية الرسمية. 

«كوفيد - ١٩» ومأزق
ثالثًا: أهمية السياسات التجريبية 
لقد مر أكثر من شهر منذ أن بدأت العديد من البلدان في عملية إعادة الفتح، ولا توجد مؤشرات تذكر على أن رفع عمليات الإغلاق قد حفز ظهور COVID-١٩ بشكل كبير في معظم الأماكن - على الرغم من أن عدد الحالات الجديدة لا يزال ينمو في أجزاء كثيرة من العالم التى لم تسيطر على تفشي الأولي للوباء. لقد أظهرت البلدان التي أغلقت أبوابها لفترة كافية، وعززت أنظمتها الصحية العامة، واقتربت من إعادة الافتتاح بمرونة ورسائل واضحة، أن العودة إلى الحياة اليومية لا تحتاج إلى التسبب في كارثة.
إلا أن نجاح هذه البلدان طغى عليه جزئيًا دول أخرى، مثل البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية، التي سارعت إلى إعادة فتحها دون الكثير من التحضير وتدفع الآن ثمنًا باهظًا. إن البلدان التي كانت متهورة في نهجها لإعادة الفتح، لا تواجه تفشي الأمراض التي يمكن تجنبها داخل حدودها فحسب، بل تشكل مخاطر غير مباشرة على البلدان التي أدارت عمليات إعادة فتحها بشكل أكثر مسئولية، نظرًا للطبيعة العالمية لهذا الوباء.
في النهاية: يؤكد الكاتب أن عملية إعادة الفتح تظل أثناء جائحة فيروس كورونا تجربة جديرة بالاهتمام؛ حيث يمكن لنظم الصحة العامة الفعالة أن تقلل من خطر تفشي الأمراض الجديدة، ولكن حتى البلدان التي تعيد فتحها بحذر وبكل القدرات الصحيحة من المرجح أن تشهد المزيد من التفشي، وقد تواجه "موجة ثانية" مخيفة عاجلًا أم آجلًا. لذا، فإن اليقظة وتعزيز الحماية للضعفاء وخفة الحركة في مواجهة عدم اليقين ستكون ضرورية لأشهر - وربما لسنوات – قادمة، حتى أفضل الخطط لإعادة الفتح يمكن أن تجتمع مع حقائق غير متوقعة على الأرض، كما كان الحال مع المبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي في بلدان كثيرة حول العالم، ولكن يجب معرفة حقيقة واحدة وهى أن خارطة إعادة الفتح قد تحتاج إلى إعادة صياغتها مرات عديدة خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة.
«كوفيد - ١٩» ومأزق
ثالثًا: أهمية السياسات التجريبية 
لقد مر أكثر من شهر منذ أن بدأت العديد من البلدان في عملية إعادة الفتح، ولا توجد مؤشرات تذكر على أن رفع عمليات الإغلاق قد حفز ظهور COVID-١٩ بشكل كبير في معظم الأماكن - على الرغم من أن عدد الحالات الجديدة لا يزال ينمو في أجزاء كثيرة من العالم التى لم تسيطر على تفشي الأولي للوباء. لقد أظهرت البلدان التي أغلقت أبوابها لفترة كافية، وعززت أنظمتها الصحية العامة، واقتربت من إعادة الافتتاح بمرونة ورسائل واضحة، أن العودة إلى الحياة اليومية لا تحتاج إلى التسبب في كارثة.
إلا أن نجاح هذه البلدان طغى عليه جزئيًا دول أخرى، مثل البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية، التي سارعت إلى إعادة فتحها دون الكثير من التحضير وتدفع الآن ثمنًا باهظًا. إن البلدان التي كانت متهورة في نهجها لإعادة الفتح، لا تواجه تفشي الأمراض التي يمكن تجنبها داخل حدودها فحسب، بل تشكل مخاطر غير مباشرة على البلدان التي أدارت عمليات إعادة فتحها بشكل أكثر مسئولية، نظرًا للطبيعة العالمية لهذا الوباء.
في النهاية: يؤكد الكاتب أن عملية إعادة الفتح تظل أثناء جائحة فيروس كورونا تجربة جديرة بالاهتمام؛ حيث يمكن لنظم الصحة العامة الفعالة أن تقلل من خطر تفشي الأمراض الجديدة، ولكن حتى البلدان التي تعيد فتحها بحذر وبكل القدرات الصحيحة من المرجح أن تشهد المزيد من التفشي، وقد تواجه "موجة ثانية" مخيفة عاجلًا أم آجلًا. لذا، فإن اليقظة وتعزيز الحماية للضعفاء وخفة الحركة في مواجهة عدم اليقين ستكون ضرورية لأشهر - وربما لسنوات – قادمة، حتى أفضل الخطط لإعادة الفتح يمكن أن تجتمع مع حقائق غير متوقعة على الأرض، كما كان الحال مع المبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي في بلدان كثيرة حول العالم، ولكن يجب معرفة حقيقة واحدة وهى أن خارطة إعادة الفتح قد تحتاج إلى إعادة صياغتها مرات عديدة خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟