رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

في الذكرى الأولى لتسلمه من ليبيا.. عشماوي تاريخ ملطخ بالدماء

الجمعة 29/مايو/2020 - 01:07 ص
عشماوي
عشماوي
أحمد يحيي
طباعة
مر عام على تسليم السلطات الليبية، لأخطر إرهابي مصري هشام عشماوي، وتحديدًا في ليل الثلاثاء ٢٩ مايو ٢٠١٩.
"البوابة نيوز" ترصد كواليس تسلمه من الجيش الوطن الليبي وتسلط الضوء على جرائمه في حق المصريين.
ساهم الإرهابي هشام العشماوي الذي تم إعدامه مارس الماضي، في تنفيذ عمليات إرهابية عدة ومنها المحاولة الإرهابية لاغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية السابق، عقب أحداث فض تجمعات الجماعة الإرهابية في ميدان الشهيد هشام بركات والنهضة والقبض على معظم قيادات التنظيم الإرهابي.
وكان قد أعلن المتحدث العسكرى للقوات المسلحة، العقيد أركان حرب تامر الرفاعى، صباح يوم الرابع من مارس العام الجاري تنفيذ حكم الإعدام على الإرهابى هشام عشماوى. 
وجاء حكم الإعدام طبقًا للحكمين الصادرين من المحكمة العسكرية، بعد استنفاذ كافة درجات التقاضى.
وتستعرض "البوابة نيوز" أهم الاعترافات الحقيقية للإرهابي عشماوي
الإرهابي هشام عشماوي يبلغ من العمر 43 سنة، ولد بحي مدينة نصر، والتحق بالقوات المسلحة عام 1994 كفرد صاعقة، حتى ثارت حوله شبهات بتشدده دينيًا وأحيل للتحقيق بسبب توبيخه قارئ قرآن في أحد المساجد لخطأ في التلاوة، وتقرر نقله للأعمال الإدارية عام 2000.
في 2007 أُحيل لمحاكمة عسكرية بسبب تحريضه ضد الجيش وتقرر فصله من الخدمة في 2009، وعقب فصله تعرف على مجموعة من معتنقي «الفكر الجهادي» في أحد المساجد بحي المطرية، ثم نقل نشاطه لمدينة نصر، وشكَّل خلية لتنظيم أنصار بيت المقدس.
وأدلى الإرهابي "عشماوي" باعترافات تفصيلية في واقعة مشاركته باستهداف موكب وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم عام 2013، برصد موكبه وتصويره والتخطيط لاغتياله.
وقال "عشماوي"الجماعة واخدين إننا هنشتغل في قتال الجيش والشرطة، وزير الداخلية يعتبر الرأس الأول في العملية كلها، كنت في استطلاع وزير الداخلية وأشوف إزاي يتم استهدافه، أخدت في فترة الاستطلاع نحو 10 أيام بخطة مبدئية لاستهدافه".
كان وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، نجا من محاولة اغتيال إثر انفجار سيارة مفخخة قرب موكبه، مطلع سبتمبر 2013، وأسفر الحادث عن إصابة 21 شخصًا بينهم شرطيان من حراسة الوزير.
وسبق أن قضت المحكمة العسكرية، على المتهم هشام على عشماوي بالإعدام بقضية "الهجوم على كمين الفرافرة والمقيدة برقم 1 لسنة 2014.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟