رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

الضحية زوج مخدوع.. حكاية جريمة العشق الممنوع بمدينة بدر

الإثنين 25/مايو/2020 - 01:52 ص
البوابة نيوز
احمد علاء الدين
طباعة
زوجة وعشيقها يستحقان لقب «أبناء إبليس»، فالزوجة نسيت أنها في عصمة رجل قدر له أن يعيش في بيت مع شيطانة خائنة وسلبت حياته، حيث وهبها عمره وشبابه وكل ما يملك، ولكن تملكتها الخيانة وارتوت من العشق الحرام، ذلك العشق الذى سمح لها أن تحرض عشيقها لقتل زوجها، فرسمت الخطة، واختارت اليوم الموعود لينال العشيق من الزوج المخدوع، ولا يتركه إلا جثة هامدة.
العثور على الجثة 
فجر يوم التاسع من شهر مايو الجاري،، كان المقدم محمد صقر، رئيس مباحث قسم شرطة بدر، يجلس في مكتبه يتفقد دفتر النوبتجية، وينهى بعض الأعمال الإدارية اليومية قبل مغادرته القسم بعد يوم عمل شاق، للمرور على الكمائن والنقاط الأمنية بدائرة القسم، خلال فترة حظر التجوال التى فرضها مجلس الوزراء للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، إلا أن السيناريو المُعد سلفا تبدد مع سماع صوت جهاز اللاسلكى أمامه، إذ تلقى إشارة من أحد افراد قوة أمنية تابعة لقسم شرطة بدر، بالعثور على سيارة متوقفة بشكل مثير للريبة على طريق الروبيكي، وبفتح السيارة واستكشاف الأمر عثروا على جثة رجل مذبوح بداخلها، وبتفقد أوراق الهوية الخاصة به تبين أنها لرجل أعمال من محافظة أسيوط، اعتدل الضابط في جلسته لأهمية المعلومة التى تلقتها أذناه للتو وأمسك هاتفه ليخطر اللواء نبيل سليم، مدير مباحث العاصمة بالواقعة، ليأمر بسرعة الانتقال وفحص البلاغ والوقوف على ملابساته.
مسرح الجريمة
خلال دقائق معدودة انتقلت قوة أمنية من وحدة المباحث، على رأسها المقدم محمد صقر، لمسرح الجريمة، وفور وصوله عاين الضابط الشاب مسرح الجريمة، وأطلع مدير المباحث على ما يدور بمسرح الجريمة، وأن الجثة لذكر في العقد الرابع من العمر (مالك مخبز - مقيم بدائرة القسم) داخل سيارته وبها طعنات وجروح متفرقة بالجسم وبحوزته متعلقاته الشخصية، ليواجهه بسماع أقوال شهود العيان ومراجعة كاميرات المراقبة بمحيط الجريمة.
من القاتل؟
48 ساعة كاملة قضاها رئيس مباحث بدر بمسرح الجريمة بحثا عن إجابة للسؤال الأبرز "من القاتل؟"، للوصول لطرف خيط يقوده إلى حل القضية، إذ استمع لأقوال العديد من قاطني المنطقة وحرص على تفريغ كاميرات المراقبة المُثبتة بالمحلات في المنطقة فضلا عن فحص علاقات الضحية والوقوف على وجود خلافات بينه وآخرين ترقى لارتكاب الجريمة، حيث أكدت التحريات أن المجني عليه يتمتع بدماثة الخلق وحب واحترام الجميع، وأن زوجته تقيم بمفردها في المنزل.
كشف المستور
خلال وقت قصير توصلت جهود البحث والتحري لرئيس مباحث بدر إلى أن وراء ارتكاب الواقعة، وهم زوجة المجنى عليه، وعاملان أحدهما عامل سابق بمخبز المجنى عليه.
وعقب تقنين الإجراءات تم ضبطهم وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة، وأقر أحدهم بأنه نظرًا لسابقة عمله طرف المجنى عليه فعقد العزم على التخلص منه بمساعدة زوجة المجنى عليه والمتهم الثالث، وقيامهم بشراء (2) سكين، وتوجهوا إلى خط سير المجنى عليه أثناء عودته لمسكنه بسيارته، ولدى وصوله قام أحدهم بالدلوف للمقعد الخلفى للسيارة وشل حركة المجنى عليه، وقام الآخر بإلقاء مسحوق " النشادر" بوجهه مما أفقده الوعى وقاما بالتعدى عليه بعدة طعنات فأوديا بحياته.
اعترافات الزوجة 
أمام نيابة القاهرة الجديدة الكلية، اعترفت المتهمة "ن.ع" أنها استعانت بعشيقها وعامل سابق بمخبز زوجها، للتخلص من المجني عليه لتتمكن من الزواج بالعشيق والإستمتاع بأمواله والحصول على المخبز الذى يمتلكه بمدينة بدر.
وأضافت: حضرت مع زوجى من محافظة أسيوط للسكن بالقاهرة وتحملت معه كل الصعاب برغم شخصيته ومعاملته السيئة لي وتهديداته الدائمة بالزواج مرة أخرى حتى تعرفت على المتهم الثانى على إحدى الجروبات الخاصة بمدينة بدر ونشبت بيننا قصة حب وقررت الطلاق لأتزوج منه لكنه رفض وطلب منى الاستمرار مع زوجى لأنه يعانى من أزمة مالية ولا يستطيع الزواج منى في الوقت الحالى، فحضر في ذهننا التخلص من زوجى للحصول على أمواله والمحلات الخاصة به، وبدأنا في التخطيط للجريمة منذ شهر، وبدأت إبلاغ المتهم الثانى بكل تحركات زوجى.
ويوم الواقعة استدرجه المتهم الثانى بمكالمة هاتفية وأوهمه بأن يريد مقابلته للاشتراك معه في مشروع واتفقا معه على مقابلته بطريق الروبيكى وفور وصوله قام المتهم الثانى بالتعدى عليه بالسلاح الأبيض وقام بوضعه في السيارة وتركه وغادر، حتى تم إلقاء القبض علينا.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟