رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

المونسنيور يؤانس لحظي: "لا تناقض بين العلم والإيمان" أهم دروس أزمة كورونا

الإثنين 11/مايو/2020 - 11:44 م
البوابة نيوز
مايكل عادل ومحمد الغريب وريم مختار ومحمد المواردي
طباعة
قال المونسنيور يؤانس لحظي جيد، السكرتير الشخصي لقداسة بابا الفاتيكان، عضو اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، ولدت دعوة اللجنة العليا للصلاة والصوم والأعمال الخيرية أثناء اجتماعها الأخير، الذي انعقد في 31 مارس 2020 عبر تقنية الفيديو كونفرنس، بسبب Codiv-19.

وأضاف لحظي خلال الكلمة التي القاها مساء اليوم بالمؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بشأن دعوتها الخميس المقبل ١٤ مايو، للصلاة من أجل الإنسانية، قائلًا: "تأمل هذه الدعوة توحيد جميع الرجال والنساء في الدعاء لله كي يرفع عن البشرية هذه الجائحة. إنها المرة الأولى التي تتجمع فيها البشرية جمعاء من أجل هدف واحد: أن نصلي معًا، كل بحسب إيمانه ودينه، للتأكيد على أن الإيمان بالله يوحد ولا يقسم".

وتابع: "لقد اركع Covid-19 البشرية ووضع الركوع هو أفضل وضع للصلاة. وجعلنا نفهم هشاشتنا وحاجتنا إلى التوحد كأخوة. لا يمكننا الخروج منه بشكل منفصل، إما ان نخرج منه معا وإما لن يخرج منه أحد".

وأضاف: "لقد كانت وثيقة الأخوة البشرية نبوية في تأكيد ضرورة الأخوة الإنسانية. في الواقع، لا يفرق الفيروس بين الأغنياء والفقراء، بين الغرب والشرق، بين الدول الغنية والنامية... نحن متشابهون ومتساوون، نحن إخوة في الخطر وفي مجابهته".

واختتم: "إن دعوة اللجنة العليا تتكلم ايضا عن العلم وتطلب من الجميع الصلاة، كي يلهم الله العلماء والباحثين ليكتشفوا قريبًا لقاح. وهنا تأكيد على انه لا يوجد تناقض بين الإيمان والعلم، بل تكامل. فالعلم بدون إيمان يبقى بدون أفق والإيمان بدون علم يبقى بدون دعم، وهذا أيضًا من أهم درس لـ Covid-19، لنرفع إذًا الايادي نحو السماء وبتدعو الله كي ينقذنا من هذه الجائحة وان يشفي المصابين وان يلهم الباحثين وان يعزي الاسر التي فقدت احبائها. لنصلي لله كي يحول هذا الشر إلى خير، وهذا الوباء إلى فرصة، وهذا الخطر إلى حافز على مزيد من الايمان، ومن الاخوة ومن التضامن".
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟