رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بمناسبة يوم رجال الإطفاء العالمي.. تعرف على أكبر الحرائق المدمرة في التاريخ

الثلاثاء 05/مايو/2020 - 07:16 م
البوابة نيوز
مروة المتولي
طباعة
الحرائق سواء كانت نتيجة كارثة طبيعية أو أخطاء بشرية كارثة مرعبة تقف أمامها جميع الدول بالرغم التقدم الهائل الذي وصل له العالم.
فبعض الحرائق المدمرة التي تحدث من زمن حتى وقتنا هذا صنفت ككارثة من أكبر الكوارث التي شهدتها البشرية نتيجة ارتفاع الحرائق على مساحات واسعة والتهامها لكم هائل من الغابات والمنازل وغيرها من الخسائر سواء المادية أو البشرية.
فالنار لها قوة هائلة ومدمرة تبدأ صغيرة ومن بعض التطاير المنتهي الصغر في الجو ليشتعل ويبدأ التهام الأخضر واليابس ولها قدرة على تدمير مدن كبيرة بأكملها ولا تستطيع كل القوى الوقوف أمام النار الحرائق المدمرة وفي كل واقعة شهدت فيها حرائق عبر التاريخ كان لرجال الإطفاء دور بطولي وبارز فبدونهم لم يستطيع أحد الوقوف أمام الحرائق عرضت الكثير منهم للخطر وهناك قصص بطولية لبعض منهم في إنقاذ الأرواح والمنازل والممتلكات.
وبسبب دورهم البطولي أصبح العالم يحتفي بهم واختير يوم 4 مايو من كل عام كيوم عالمي لرجال الإطفاء في العالم للإشادة والتوعية بدورهم البطولي وما يقومون به من أجل إنقاذ البشر والبيئة وكل ما يتعرض للحريق على هذا الكوكب، وبمناسبة يومهم العالمي تبرز "البوابة نيوز"، أكبر الحرائق المدمرة في التاريخ غرضت رجال الإطفاء للخطر.
حرائق أستراليا المختلفة:
لقارة استراليا نصيب الأسد في أسوأ الحرائق التي أندلعت عبر التاريخ فوقع فيها على سنوات مختلفة عدد كبير من الحرائق المدمرة وبخاصة ولاية فيكتوريا وغابات استراليا الشهيرة.
حرائق غابات استراليا:
الحرائق التي وقعت في منتصف العام الماضي 2019 وظلت مشتعلة لـ6 أشهر متواصلة صنفت كأعنف حرائق شهدها التاريخ وأسوأ حريق غابات في التاريخ فقد دمرت الحرائق أغلب الغابات في استراليا وألاف المنازل عشرات القتلى ونفوق أكثر من مليار حيوان في غابات استراليا بعضها من أنواع نادرة وبعضها أصبح معرض للانقراض بعد تلك الحرائق.
وهددت الحرائق الحياة البرية في أستراليا، وتم إجلاء الآلاف من الناس إلى الساحل، وفى فيكتوريا، جنوب شرق أستراليا، تم حرق 800000 هكتار من حرائق الغابات، وتم إعلان حالة الكارثة في المناطق الأكثر تضررًا بفيكتوريا.
حرائق جيبسلاند في فكتوريا 1926:
نتج عن هذا الحريق 60 قتيل، ودمار نحو ألف مبنى ومنزل، وقضى على 400 ألف هكتار من الأراضي الزراعية.
حريق الجمعة السوداء في فكتوريا 1939:
تسبب الحريق في القضاء على مساحات واسعة في شمال شرق الولاية، و71 قتيلًا، وترك 3000 شخص لمنازلهم بعد أن دمر الحريق 1300 مبنى وتسبب بموت 2500 رأس ماشية.
حرائق دايليسفورد في فكتوريا 1969:
اندلع الحريق لمدة يومين قضت فيها النيران على 250 هكتارًا من الأراضي، ووفاة 23 شخصًا وتشريد 800 آخرين والقضاء على 12 رأس ماشية.
حريق (فكتوريا وجنوب أستراليا) 1983:
نشب الحريق على مساحات واسعة من أراضٍ فكتوريا وجنوب أستراليا وتسببت في 75 وفاة ودمار 2500 مبنى وتشريد 9 آلاف شخص، وفاقت قيمة الخسائر المادية 450 مليون دولار.
وفي عام 2009 وقع حرائق في غابات فيكتوريا ووقع أكبر عدد من الضحايا، حيث وصل عدد القتلى إلى 173 شخصًا، وكان 120 منهم في منطقة كينغ لايك، وتسببت سلسلة الحرائق في تدمير ألفي منزل و4 آلاف إصابة.
حريق الخميس الأسود (أستراليا)1851:
وقع الحريق بسبب الطقس الجاف ودرجات الحرارة المرتفعة وصنف الحريق واحد من أسوأ الحرائق في التاريخ وسمي بالخميس الاسود نظرا لوقوعه في يوم خميس وحجب الدخان المتصاعد من الحرائق، الشمس عن مناطق شاسعة وحملت الغيوم النيران والرمال الملتهبة إلى البلدات المجاورة لعدة أيام.
حرائق السبت الأسود 2009:
سمي بهذا الاسم لأن الحرائق بدأت في 7 فبراير يوم سبت في ولاية فيكتوريا وتسببت في مقتل 173 شخصا وإصابة 414، واعتبرت الكارثة الطبيعية الأكبر في تاريخ استراليا الحديث.
حرائق الولايات المتحدة المختلفة:
لا تختلف الولايات المتحدة الأمريكية في عدد الحرائق الضخمة والكارثية التي وقعت بها عن استراليا، فشهدت عدد من الالحرائق الضخمة التي اعتبرت الأسوأ في التاريخ.
حريق بيشتيغو (الولايات المتحدة الأمريكية) 1871:
إندلعت 5 حرائق هائلة في منطقة البحيرات العظيمة شمال الولايات المتحدة الأمريكية كان حريق بيشتيغو واحد منهم وأشدهم تدميرا على الرغم من أن حريق شيكاغو كان أشهرها، وإلتهمت النيران أكثر من 1.5 مليون فدان من الأراضي وقتل ما بين 1200 و2400 شخص وتم تدمير مدينة بيشتيغو في أقل من ساعة، ووصف الناجين الحريق بأنه كان أشبه بإعصار مدمر، ما دفع بعض السكان إلى الإختباء في أقبية منازلهم ووفاتهم جراء درجات الحرارة الحارقة، وقتل العديد من السكان أثناء هروبهم سيرًا على الأقدام بسبب سرعة انتشار النيران.
حريق هينكلي العظيم (الولايات المتحدة الأمريكية) 1894:
وقع في شركة برينان للأخشاب التي كانت تستهلك أكثر من 60،000 متر من الأخشاب يوميًا ومع شرارة صغيرة اندلعت نيران في مكان قريب من هينكلي وأحاطت النيران بشركة الأخشاب من كل جانب وبلغ ارتفاع اللهب المتصاعد أكثر من 60 مترًا في حريق ضخم من أسوأ الحراق التي وقعت واستغرق انتشال الضحايا البالغ عددهم 418 شخص أكثر من 4 سنين.
حرائق ميشيغان (الولايات المتحدة الأمريكية) 1871:
يعد هذا الحريق من ابشع الحرائق التي وقعت في التاريخ، حيث أدى إلى وقوع عدد كبير من الوفات للسكان داخل منازلهم لم يتمكنوا من الهرب، والناجون من الحريق غرقوا في مياه بحيرة هورون المجاورة، والحريق قام بتجفيف الأخشاب التي لم تلتهمها النيران فساعد على اندلاع حريق آخر أكثر دمارًا في عام 1881، وقتل أكثر من 300 شخص في هذا الحريق وتم تشريد 14،000 من السكان المحليين للمدينة.
حريق شيكاغو الكبير:
تسبب الحريق في مقتل أكثر من 300 شخص وترك نحو 100000 شخص بدون مأوى.
حريق هضبة يارنال:
نشب الحريق في هضبة في ولاية أريزونا، وتسبب في مقتل 19 رجل من رجال الإطفاء.
حريق كلوكيهة:
من أسوأ الكوارث الطبيعية التي وقعت في أمريكا من حيث عدد الأرواح التي فقدت في يوم واحد، حيث قتل 453 شخصا، واصيب 52000 آخرين، وتخطت الخسائر الاقتصادية أكثر من 73 مليون دولار أمريكي.
حريق بوركوباين العظيم (كندا) 1911:
أطلق عليه حريق بوركوباين العظيم بعد فرار السكان إلى بحيرة بوركوباين مستخدمين قوارب محلية الصنع، ودمر الحريق أكثر من 500 ألف فدان من الغابات بالإضافة إلى العديد من البلدات ومخيمات المناجم ولم يعرف عدد الوفيات بعد هذا الحريق الهائل.
حريق ديلفت (هولندا) 1654:
وقع الحريق بسبب انفجار 40 ألف كيلوجرام من البارود داخل مستودع لتخزين البارود في وسط مدينة ديلفت الهولندية، ولم يعرف تحديدًا سبب الإنفجار، ورجح بعض المحققين أن بعض المصادر ذكرت بأن المحقق كان يحمل مصباحًا معه ولم يتبع تعليمات السلامة داخل مستودع البارود، فأدى إنفجار هائل وحرائق دمرت ربع مدينة ديلفت ووفاة أكثر من 100 شخص وإصابة الآلاف بجروح متفاوتة.
النار العظمى في سميرنا (تركيا )1922:
سميت بالعظمى لاشتعال النيران 9 أيام متتالية واجبر 400000 شخص من المدنيين اليونان والأرمن على الفرار من منازلهم، وأدت هذه النيران لمقتل أكثر من 100000 شخص من المدنيين بحسب المؤرخين.
حريق ميرييكي (اليابان) 1657:
بعد تفشى مرض السل في اليابان قام أحد الرهبان البوذيين بإحراق ثوبه خوفًا من نقل المرض، وهبت رياح مفاجئة قامت بتطيير الثوب المشتعل وأدى ذلك إلى إحراق المعبد بكاملة، وانتشرت النيران بسرعة كبيرة في العاصمة اليابانية وأدت إلى تدمير 60 بالمائة منها وقتل أكثر من 100000 شخص أي ما يعادل ثلث سكانها لذلك صنف كأحد أسوأ الحرائق في التاريخ.
حرائق ماري (شرق روسيا)1921:
تسبب الحريق الهائل بحرق آلاف الدونمات من غابات الصنوبر، وتدمير نحو ستين قرية صغيرة.
حريق التنين الأسود (الصين) 1987:
حريق ضخم ضرب الصين ودمر 72884 كم2 من الأراضي الزراعية مما جعل الصين تمر في أزمة اقتصادية خانقة.
حريق هامبورغ (ألمانيا) 1842:
واحد من أسوأ الكوارث الذي ضربت المدينة الألمانية في القرن التاسع عشر، حيث دمر الحريق نحو ربع المدينة الداخلية، وفقد 51 شخصًا حياتهم.
حرائق الغابات اليونانية 2007:
استمرت الحرائق لمدة ثلاثة أشهر بشكل متقطع وكانت الأسوأ في جنوب أوروبا على مدى السنوات الخمسين الماضية، وراح ضحيتها 91 شخص بينهم العديد من رجال الإطفاء لقوا حتفهم في هذه الكارثة.
حريق العصور الوسطى (إنجلترا)1212:
يسمى بحريق العصور الوسطى نظرًا لاعتباره من أضخم الحرائق التي حدثت في حقبة 1212، وواحد من أكثر الحرائق الدموية في التاريخ حيث وقع جنوبي جسر لندن، وتسبب الحريق بمقتل أكثر من 3000 شخص.
حريق Kursha2 (الاتحاد السوفييتي)1936:
الحريق وقع في مجتمع صناعي ضمن مجتمعات الاتحاد السوفييتي، وحدثت كارثة ضخمة وتسببت في موت ما مجموعه 1200 شخص.
النار العظمى في روما (إيطاليا):
يعد واحدة من أعنف وأكثر الحرائق كارثية في العصور القديمة اندلعت في المنطقة التجارية من روما حريق ضخمة استمرت الحريق لـ6 أيام تسبب في دمار روما بأكملها.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟