رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الكنيسة تكشف حقيقة ما تردد بخصوص الزواج الاضطراري في هذه الفترة الاستثنائية

الأحد 26/أبريل/2020 - 09:57 م
القس بولس حليم
القس بولس حليم
ميرنا ماجد
طباعة
نفى القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمصر ما تم تداوله على بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الزواج الإضطراري في هذه الفترة الاستثنائية في عصر الكورونا.
وشدد المتحدث الرسمي باسم الكنيسة في بيان له، إن الكنيسة أو المجمع المقدس هم الجهتين الوحيدتين المسئولتين عن إصدار قرارات تخص الاحتفالات أو الطقوس بعد قرار غلق الكنائس تجنبا لعدوى كورونا.
وكان ما ترد على موقع التواصل الاجتماعي كالتالي:
"لا‏ يسمح بالحضور إلا للعروسين ووكيليهما ‎، وشاهدين، اي ثمانية أشخاص فقط، ومازاد على ذلك فيكون مخالفا للتعليمات، على العروسين الحضور في الموعد المحدد تماما دون تأخير وبسيارة غير مزينة ‏ ولن يسمح للعروس بارتداء فستان الفرح
وبمكياج معتدل ؛ كما لا يسمح مطلقا بالزغاريد أو ارتفاع الصوت نهائيا،الكشف والتحاليل الطبية للراغبين في الزواج "
كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، قد قررت في وقت سابق مجموعة من الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، تماشيا مع سياسة الدولة لمحاصرة الفيروس القاتل، واجتمعت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس،لمناقشة آخر التطورات بشأن موضوع انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19، وأصدرت اللجنة عدد من القرارات المهمة، أبرزها غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة، وإيقاف صلوات الأكاليل؛ لحين استقرار الأوضاع بسبب وباء كورونا.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟