رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

أسعار الذهب مساء اليوم السبت 28 مارس 2020

السبت 28/مارس/2020 - 06:01 م
البوابة نيوز
مصطفى مراد
طباعة
استقرت أسعار الذهب، خلال التعاملات المسائية، اليوم السبت، 28 مارس 2020، في السوق المحلية بنفس أسعارها قبل الإغلاق أمس واليوم تنفيذا لقرار رئيس الوزراء بإغلاق المحال التجارية يومي الجمعة والسبت.
وسجل عيار 21 نحو 706 جنيهات للجرام بحسب شعبة الذهب، فيما سجل عيار 18 نحو 610 جنيهات، بينما سجل عيار 24 نحو 804 جنيهات، وبلغ سعر الجنيه الذهب محليا 5648 جنيها، وسجل سعر الأوقية 1621 دولارا.
وارتفعت سعر الأوقية في بورصة الذهب العالمية لأعلى مستوى في شهرين، مما أثر على سعر الذهب في مصر، نتيجة المخاوف من فيروس كورونا الصيني والأثر على الاقتصاد العالمي.
وربِح المعدِن الأصفر ما يزيد على 8.4% منذ بداية الأسبوع الحالي؛ بدعم من بيانات أمريكية ضعيفة وإجراءات تحفيز اقتصادي غير مسبوقة اتخذها مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بقيمة تصل لنحو 2 تريليون دولار هى الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة.
وقال جيفري هالي كبير محللي السوق لدى أواندا لوكالة رويترز إنه شراء الذهب جاء للتحوط من المخاطر بالتأكيد... ماذا بمقدورك أن تشتري لكي تتحوط من مخاطر نهاية الأسبوع؟ تستطيع أن تملك إما السيولة أو المعادن النفيسة، هذا كل ما في الأمر".
وما زال الذهب يُعتبر ملاذا آمنا، حيث يمضي على مسار تسجيل أكبر مكسب أسبوعي منذ فبراير 2016، بفعل مخاوف من أن يعصف تفشي فيروس كورونا بالاقتصاد العالمي.
ويثير الانتشار السريع لفيروس كورونا المخاوف، مع إعلان عدد كبير من الدول عن أولى حالات الإصابة بها وتحذير منظمة الصحة العالمية من انتشاره في أنحاء العالم.
ومع ازدياد المخاوف من انتشار الفيروس تشير التوقعات إلى أن يستمر سعر المعدن عالميًا في الارتفاع، وهو ما يعني مزيدًا من الصعود في السوق المحلي، وانتشر وباء فيروس كورونا سريعا حول العالم وقتل أكثر من 2000 شخص.
وارتفعت أسعار الذهب محليا 16 جنيها للجرام خلال شهر يناير الماضي، وسط أجواء ساعدت على صعود أسعار المعدن الأصفر عالميا.
يذكر أن الذهب يستفيد إيجابيا حال وجود أزمات دولية أو تخوفات من تباطؤ الاقتصاد مما يجعله الملاذ الآمن لدى المستثمرين بجانب أزمة انتشار فيروس كورونا.

"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟