رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

إبراهيم رضا: قرار إغلاق المساجد والكنائس لا يتعارض مع الدين

السبت 21/مارس/2020 - 10:52 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
مايكل عادل ومحمد الغريب
طباعة
أكد الدكتور إبراهيم رضا، إمام وخطيب بالأوقاف، أن قرار إغلاق المساجد والكنائس لا يتعارض مع الدين، خاصة أن هناك رأيا أعلنته هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف يذهب إلى ذلك والكنائس المسيحية الثلاثة أيضا، مشيرًا إلى أن الأمر يتطلب المطالبة الصحية باعتبارها صاحبة الولاية والحق في الدفع بهذا الإجراء متى تراءى لها خطورة من الصلاة في المساجد والكنائس على حياة المصلين. 
ولفت في تصريحات لـ"البوابة نيوز"، إلى أن صحة الأبدان مقدمة على صحة الأديان، وأن الأديان ما جاءت إلا ليكون الإنسان وحياته مقدمة على ما عداها من الأمور فأجازت له ما حرم عليه في حالات الضرورة وتيقن من تضرره أو تعرضه للهلاك.
الجدير بالذكر أن الكنائس المصرية الثلاثة أصدرت، اليوم السبت، قرارا بتعليق كافة القداسات والخدمات والأنشطة الروحية وجميع مؤسساتها لمدة أسبوعين حتى نهاية شهر مارس.
وخلال اجتماع المجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تقرر غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة، وغلق قاعات العزاء واختصار أي جنازة على أسرة المتوفي فقط على أن تقوم كل إيبارشية بتخصيص كنيسة واحدة للجنازات وتمنع الزيارات إلى جميع أديرة الرهبان والراهبات على ان يسري هذا القرار من اليوم السبت 21 مارس ولمدة أسبوعين من تاريخه ولحين إشعار آخر.
وذكرت الكنيسة بقول المسيح عليه السلام "لا تجرب الرب إلهك متى 4:7 " كما ناشدت جموع الأقباط في مصر والخارج عدم التهاون إيذاء الأزمة الحاضرة والالتزام بالإجراءات التي تعلنها السلطات المسئولة للمساهمة بفاعلية في تفادي كارثة تلوح في الأفق يترجمها تزايد أعداد المصابين بالفيروس والمتوفين في العالم فليس من الحكمة أو الأمانة أن يكون الإنسان سببا في إصابة الآخرين أو فقد أحد أحبابه.
ودعت الكنيسة الجميع إلى رفع صلوات وتضرعات في كل موضع واثقة في أن صلواتهم سوف تصل إلى مسامع الرب القدير، وأنه سيتحنن علينا ويرفع هذه الضيقة ويعطي شفاء وسلاما وطمأنينة لكل العالم ويبارك كل الجهود التي تبذل لمواجهة هذا الوباء الذي يهدد العالم كله.
وفي نفس السياق قرر الدكتور القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، بتعليق كافة الخدمات والأنشطة الروحية لكافة الكنائس الإنجيلية بمصر اعتبارا من اليوم السبت ٢١ مارس وحتى نهاية شهر مارس الحالي ويشمل ذلك أيام الأحد أيضا ونصلي أن يحفظ الله بلادنا وكنائسنا.
وفي سياق متصل قررت الكنيسة الكاثوليكية في بيان صادر عن بطريركية الأقباط الكاثوليك، إيقاف القداسات للشعب بكل الكنائس حتى إشعار آخر، على أن يقوم الآباء الكهنة بالاحتفال بالقداس يوميًا مع أحد الخدام، تظل الكنائس مفتوحة طوال النهار وذلك للصلوات الفردية، كما أوصي السيندوس أبناءه بأن تقتصر صلوات الجنازات على أفراد الأسرة فقط.
وأهابت الكنيسة بأبنائها البقاء في المنازل كل حسب ما يتناسب مع ظروفه، مواصلة الصلاة من أجل الأطباء وأفراد التمريض وكل المتطوعين ليكافئهم الله على تعبهم.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟