رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الخارجية: مصر حريصة على إنجاح مفاوضات سد النهضة

الأربعاء 26/فبراير/2020 - 07:31 م
سامح شكري وزير الخارجية
سامح شكري وزير الخارجية
شاهندة عبدالرحيم - نورهان ملهط
طباعة
قال المستشار "أحمد حافظ" المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، اليوم الأربعاء أن مصر ملتزمة بالمسار التفاوضي الذي ترعاه الولايات المتحدة والبنك الدولي، موضحا أن الهدف من الاجتماع الراهن في واشنطن وفق ما سبق واتفقت عليه الدول الثلاث هو وضع اللمسات الأخيرة لاتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، والذي قام الجانب الأمريكي والبنك الدولي ببلورته على ضوء جولات المفاوضات التي أجريت بين الدول الثلاث منذ اجتماع واشنطن الأول الذي عُقد يوم ٦ نوفمبر ٢٠١٩.
جاء ذلك ردا على سؤال أحد المراسلين حول ما أعلن عن عدم مشاركة إثيوبيا في الاجتماع الوزاري المقرر عقده في واشنطن يومي ٢٧ و٢٨ فبراير الجاري حول سد النهضة.
وأكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن وزيري الخارجية والموارد المائية والري سوف يشاركان في الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه الإدارة الأمريكية، تقديرا للدور البناء الذي اضطلعت به الإدارة الأمريكية على مدى الأشهر الماضية في مساعدة الدول الثلاث للتوصل إلى الاتفاق المنشود.
وأوضح حافظ، أن مشاركة مصر في الاجتماع تأتي اتساقا مع النهج المصري الذي يعكس حُسن النية والرغبة المخلصة في التوصل إلى اتفاق نهائي حول ملء وتشغيل سد النهضة.
وقال المهندس "محمد السباعي" المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري، أن مصر كانت وما زالت حريصة على الوصول إلى توافق بين الدول الثلاث حول سد النهضة لتحقيق المصلحة المشتركة، دون تغول مصلحة دولة على أخرى.
وأضاف "السباعي"، في بيان صحفى له اليوم أن مصر كانت وما زالت ملتزمة بمخرجات الاجتماعات السابقة حول سد النهضة، موضحا أن وزير الري محمد عبدالعاطي والوفد الفني المرافق له وصل إلى واشنطن للمشاركة في الاجتماع طبقا للأجندة المقررة.
يذكر ان الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد دعت لاجتماع وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا؛ للتباحث حول مسودة الاتفاق التي أعدتها واشنطن بمشاركة البنك الدولي.
وأعلنت إثيوبيا، اليوم، عدم مشاركتها في اجتماعات سد النهضة، التي تستضيفها العاصمة الأمريكية واشنطن، وذكرت وزارة المياه والطاقة الإثيوبية، حينها في تدوينة على موقع "تويتر"، أنها أبلغت وزارة الخزانة الأمريكية بعدم مشاركتها في الاجتماعات.
يشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان قد استقبل "هيلا ميريام ديسالين"، رئيس وزراء إثيوبيا السابق، والمبعوث الخاص لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، مؤكدًا التزام مصر بالسعي نحو إنجاح المفاوضات الجارية بمسار واشنطن، وأنه مع قرب التوقيع على الاتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، فإن ذلك من شأنه أن يحفظ التوازن بين مصالح جميع الأطراف، كما أن الاتفاق سيفتح آفاقًا رحبة للتعاون والتنسيق والتنمية بين مصر وإثيوبيا والسودان، وسيأذن ببدء مرحلة جديدة نحو الانطلاق لتطوير العلاقات المتبادلة بينهم، وما لذلك من مردود إيجابي وتنموي على منطقة حوض النيل بأسرها في ضوء الثقل الإقليمي للدول الثلاث.
يذكر أن العاصمة الأمريكية واشنطن، استضافت المباحثات الأخيرة، بحضور وزراء الخارجية والموارد المائية للدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، وتم الاتفاق بين الوفود الثلاثة على مراحل ملء السد، والإجراءات المحددة للتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد في السنوات الشحيحة، واشتمل الاتفاق على قواعد تشغيل طويل الأمد بما يحقق مصالح الدول الثلاث، كما حرصت مصر على التوصل لاتفاق بتلك المفاوضات، إضافة إلى أن الربط بين سد النهضة وباقي السدود ليس عرفا دوليا.
وأعربت مصر عن بالغ تقديرها للدور الذي قامت به الإدارة الأمريكية، خاصة وزير الخزانة الأمريكي والفريق المعاون له والاهتمام الكبير الذي أولاه الرئيس دونالد ترامب والذي أفضى إلى التوصل لاتفاق شامل بشأن سد النهضة الذي يحقق مصالح الدول الثلاث ويؤسس لعلاقات تعاون وتكامل بينها وبما يعود بالنفع على المنطقة برمتها، كما تثمن مصر الدور الذي قام به البنك الدولي لدعم هذه المفاوضات، كما أعربت عن تقديرها لدور البنك الدولي في هذا الشأن.

"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟