رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

"ولادها سندها".. هنبنيها ونعمّر فيها

الأحد 17/نوفمبر/2019 - 03:15 ص
البوابة نيوز
أسماء منتصر
طباعة
نظمت مبادرة «ولادها سندها»، التى تترأسها د. غادة عبدالرحيم، أستاذ علم النفس بجامعة القاهرة، ومستشار رئيس الجامعة للشئون المجتمعية، العديد من الفعاليات وندوات التوعية، التى تسعى إلى تعريف الشباب برؤية مصر 2030، بهدف رفع الوعى لدى الشباب والتعريف بخطة مصر المستقبلية ذات الاقتصاد التنافسي، الذى يعتمد على الابتكار والمعرفة والعدالة والاندماج الاجتماعي لتحقيق التنمية المستدامة. 
ولاقت ندوات ومنتديات «ولادها سندها» للتعريف بأهداف رؤية مصر 2030، إقبالا من الشباب والفتيات، والذين اقترحوا العديد من المبادرات لتفعيل المشاركة الإيجابية للشباب في صنع المستقبل، تماشيا مع رؤية مصر 2030، التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتى تضع الشباب على قمة أولوياتها بهدف توسيع قاعدة المشاركة الشبابية، وتفعيل وتطوير المبادرات وتحفيزهم لطرح مبادرات جديدة، وبناء وتنمية قدراتهم لمواجهة تحديات المستقبل.
إعداد - أسماء منتصر




ولادها سندها.. هنبنيها
لأجل غد نحلم به
«فكرتك شركتك».. مبادرة شباب على جسر الطموح
شباب طموح يحلمون بمستقبل أفضل، يحلقون في سماء ريادة الأعمال ويبحثون عن جسر العبور، قرروا أن يفكروا خارج الصندوق، وأن يرسموا خطة المستقبل، فريق مبادرة «فكرتك شركتك»، الذى تكون خلال منتديات «ولادها سندها» لريادة الأعمال، والتى تهدف إلى توليد الأفكار الإبداعية للشباب من أجل التفكير في مشروعات ناجحة وتحقيق ذاتهم.
يقول أحمد جمعة، طالب السياحة والفنادق، عضو المبادرة: «نحن سعداء بالتحاقنا بورش عمل برنامج «طموح»، لأنه ساعدنا لنتأهل لسوق العمل، ومكننا من عمل مشروع، فتعلمنا كيفية عمل دراسة جدوى للمشروعات وآليات التسويق».
وأضاف: «كانت فعاليات منتدى «ولادها سندها» فرصة لتبادل الخبرات، وساهم البرنامج الذى قدمته لنا الدكتورة غادة عبدالرحيم، بشكل كبير جدًا في وضع حجر الأساس لتحقيق حلمنا وتأهيلنا لسوق العمل وتفعيل فكرة المشروعات الصغيرة، وذلك تماشيا مع ما جاء في رؤية مصر ٢٠٣٠ التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي».











ولادها سندها.. هنبنيها
الاقتصاد الأخضر طاقة تنموية متجددة
ماجدة صديق: 6 قطاعات رئيسية يمكن أن نطبق الفكرة عليها
ماجدة صديق، صعيدية غير تقليدية تعشق المشاركة في المنتديات والمؤتمرات الثقافية التى تنمى مداركها وإبداعها، لديها العديد من الأمنيات والطموحات، التى تحلم بتحقيقها، شاركت بفاعلية خلال منتديات «ولادها سندها» للتعريف بأهداف رؤية مصر ٢٠٣٠، وأشادت بموضوع الاقتصاد الأخضر، وأثره على التنمية المستدامة وتحقيق اقتصاد منافس دون الإخلال بالنظام البيئي، والذى نتج عن زيادة الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الصناعات القائمة على مصادر الطاقة غير المتجددة والمتمثلة في الفحم والبترول والوقود الحفرى، مما أدى إلى زيادة الآثار الكربونية الضارة.
وقالت ماجدة صديق عن المنتدى: «أثار اهتمامى كثيرا فكرة الاقتصاد الأخضر، وكيف نستطيع تحقيق اقتصاد قوي منافس من خلال موارد بديلة للصناعة والاستثمار متمثلة في موارد الطاقة المتجددة، كالشمس والرياح والمصادر الجديدة للطاقة كالغاز الطبيعى وطاقتى المد والجزر».
وأضافت: «توجد ستة قطاعات رئيسية يمكن لفكرة الاقتصاد الأخضر أن تنطبق عليها، وتتمثّل هذه القطاعات في المبانى الخضراء، والطاقة المتجددة، والنقل المستدام، وإدارة المياه، وإدارة الأراضي، وإدارة النفايات، والصناعات الناشئة للطاقات المتجددة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، حيث يُمكن استخدام هذه الطاقات المتجددة للمساعدة على توفير الطاقة للمبانى الخضراء والنقل المستدام لجعلها تعمل بكفاءة أكبر كما تتم إدارة المياه عن طريق تنقيتها، وإدارة النفايات عن طريق إعادة تدويرها، وإدارة الأراضى من خلال حماية الحدائق والمحميات الطبيعية والعودة إلى الخامات البيئية والصناعات التى تعتمد على خامات البيئة والمحافظة على البيئة من التلوث حتى نحقق أهداف التنمية المستدامة التى تضع الاقتصاد الأخضر على قمة أولوياتها».





ولادها سندها.. هنبنيها
«مشروعك مستقبلك» و«كوكب رواد الأعمال» أحلام فتيات الصعيد
آمال وطموحات مشرقة لفتيات يطمحن بمستقبل مشرق ويتمسكن بالأمل وينتظرن الحصاد، نجحن في اقتراح مبادرات تدعم المشاركة الإيجابية لمصر المستقبل، من خلال منتديات «ولادها سندها» للتوعية «برؤية مصر ٢٠٣٠»، ومنها مبادرة «مشروعك مستقبلك»، ومبادرة «كوكب رواد الأعمال» واللتان تهدفان إلى نشر فكر ريادة الأعمال بين الشباب، من أجل تحفيز الإبداع والابتكار، وزيادة فرص التشغيل والتفكير خارج الصندوق، وتمكين الشباب وتعظيم الاستفادة من قدراتهم، تماشيا مع رؤية مصر ٢٠٣٠ والتى تضع الشباب وريادة الأعمال على قمة أولوياتها. 
غدير طه من رائدات الأعمال في مجال الهاند ميد بالمنيا، ومن أعضاء المبادرة، أكدت أن منتديات «ولادها سندها»، أضافت لها الكثير في خبراتها العملية والمستقبلية، كما وجهت الدعوة للشباب والفتيات إلى أهمية التفكير والتخطيط للمشروعات الصغيرة، والتفكير خارج الصندوق، وكيفية عمل دراسة جدوى وكيفية اكتشاف قدراتنا، وألا نستسلم للأفكار السلبية، وأنه بالإصرار والعزيمة سوف نحقق كل أحلامنا.

ولادها سندها.. هنبنيها
بينما اقترحت إيناس على، مصممة إكسسوارات وأشغال يدوية عمل مدينة تسمى «كوكب رواد الأعمال»، من أجل تأهيل الشباب والفتيات في كافة مجالات ريادة الأعمال لمساعدتهم على توليد أفكارهم واستثمار مواهبهم ومساعدتهم على التفكير في مشروعات ناجحة من خلال التفكير خارج الصندوق وإكسابهم مهارات دراسة السوق وعمل دراسات الجدوى وتكسبهم مهارات اكتشاف قدراتهم وتنميتها.
وأضافت إيناس: «نتمنى أن نفيد بلدنا، ونصبح كوادر قادرة على صنع المستقبل، ولا بد من التمسك بأحلامنا، وتحدى أى مشكلة».
وأشادت إيناس بجهود الدكتورة غادة عبدالرحيم، لوضعهم على طريق ريادة الأعمال وإكسابهم مهارات التخطيط الجيد.








ولادها سندها.. هنبنيها
مؤمن حسين: التحول الرقمى نهضة اقتصادية قادمة
أشاد شباب منتدى «ولادها سندها» للتعريف والتوعية بأهداف استراتيجيات رؤية مصر ٢٠٣٠، وحاز محور التحول الرقمى على اهتمام الشباب، الذين أكدوا أهميته في تحقيق التنمية المستدامة.
وقال مؤمن حسين، أحد المشاركين في ندوة «ولادها سندها» للتعريف برؤية مصر ٢٠٣٠ وأهدافها الإستراتيجية، أن منهجية التحول الرقمى التى بدأ تطبيقها لها أهمية بالغة في تحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠، ومنها المرتبطة بالبيئة والجوانب الاجتماعية إلى جانب إدارة الابتكار والإبداع المرتبطة بالتحول الرقمى، مشيدا بقرار إنشاء المجلس الأعلى للمجتمع الرقمى، والذى يستدعى التحول إلى المنظومات الرقمية، كما أن التحول إلى مجتمع رقمى يعود بالنفع على مؤشرات الاقتصاد الكلى للدولة، من خلال تحول كافة المعاملات في الدولة لتصبح إلكترونية وهذا يخدم المواطن، وملف الاستثمار من خلال جذب وتشجيع المستثمرين على تدشين مشروعاتهم في مصر لما يحققه النظام الرقمى من سهولة الإجراءات والمعاملات الإلكترونية وبالتالى يضع الاقتصاد المصرى ضمن التنافسية في الاقتصاد العالمى وذلك لمواكبة التطور التكنولوجى الذى يضع الاقتصاد المصرية على خريطة الاقتصاد العالمي.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟