رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بالصور.. ختام المؤتمر الدولي لعلماء المصريات بالقاهرة

السبت 09/نوفمبر/2019 - 10:52 ص
البوابة نيوز
ياسر الغبيري
طباعة
اختتمت فعاليات الدورة الثانية عشرة للمؤتمر الدولي لعلماء المصريات، والتي استضافته القاهرة في الفترة من 3 إلى 8 نوفمبر 2019، بحضور ٦٠٠ عالم آثار مصرية من ٣٠ دولة شاركوا بـ٣٧٥ ورقة بحثية من بينهم ما يقرب من ١٠٠ طالب مصري وأجنبي، التقوا وتجمَّعوا من كل دول العالم لغاية واحدة وهدف واحد وهو علم المصريات، لكشف ونهل المزيد من بحر أسرار أعظم وأقدم حضارات الدنيا، من خلال مناقشة محاور مهمة من تاريخ مصر القديم، الطرق الحديثة المستخدمة في أعمال الحفائر الأثرية، الأسس العلمية لإدارة المواقع الأثرية والترميم وعلوم الآثار والتكنولوجيا، المتاحف، إضافة إلى الفن والعمارة، واللغة والأدب، والمعتقدات الدينية، والحياة الاجتماعية في مصر القديمة، بالإضافة إلى زيارة عدد من المواقع الاثرية وحضور ثلاث فعاليات موسيقية.
وخلال الجلسة الختامية للمؤتمر منحت رئيسة الجمعية الدولية لعلماء المصريات العضوية الشرفية لأستاذة علم المصريات الدكتورة فايزة هيكل لما قدمته لعلم المصريات كما شكرت مصر ووزير الآثار على استضافة المؤتمر وعلى براعة تنظيمه مما يعكس مدي اهتمام مصر الشديد بتاريخها وآثارها وحضارتها العريقة والفريدة.
ومن جانبه وصف أستاذ علم المصريات بجامعة ليدن، أن تنظيم مصر الرائعة للدورة الثانية عشر لمؤتمر علماء المصريات قد صعب المهمة على مدينة ليدن في تنظيمها للدورة الثالثة عشرة عام 2023 بمدينة ليدن، حيث إن تنظيم مصر هذا العام قد رفع من سقف مستوى الفعاليات الخاصة بالمؤتمر، مشيرا إلى أن ليدن سوف تبذل ما في وسعها وأنها بالفعل بدأت في التحضير للدورة الثالثة عشرة.
وفي كلمته التي القاها خلال الجلسة الختامية للمؤتمر أعرب الدكتور خالد العناني وزير الآثار عن سعادته الشخصية بنجاح هذا المؤتمر، كما توجه بالشكر إلى دولة رئيس مجلس الوزراء على قبوله رعاية هذا المؤتمر وحضوره للاحتفالية الختامية له كما توجه بالشكر إلى العاملين بوزارة الآثار وأعضاء اللجنتين العلمية والتنظيمية الذين تعبوا واجتهدوا من أجل إنجاح هذا المؤتمر وخروجه بالشكل اللائق بمصر، البلد الأم لعلوم المصريات، وكذلك جميع الرعاة الذين وفروا كل الدعم المالي لإخراج المؤتمر وفعالياته بالشكل اللائق بمصر وبحضاراتها العريقة.
وأعرب وزير الآثار عن شعوره بالفخر بالصورة الجميلة والحضارية للوزارة وشبابها وقدرتها على تنظيم المؤتمرات الدولية واكتساب الخبرات، موضحا أن متابعته اليومية لفعاليات المؤتمر أشارت إلى أن المؤتمر قد حقق الهدف المرجو منه وهو الاستفادة العلمية والتبادل العلمي والخبرات بين العلماء والدارسين وخاصة شباب الدارسين من المصريين والأجانب الذين أصبحوا نسيجا واحدا تجمعوا من أجل هدف واحد وهو علم المصريات. كما تمنى أن تكون هذه الدورة من المؤتمر هي نقطة الانطلاق لشراكة مؤسسية حقيقية بين وزارة الآثار وجميع المعاهد والجامعات الأثرية في العالم.
في نهاية كلمته تمنى وزير الآثار النجاح لمدينة ليدن في مهمتها في تنظيم الدورة الثالثة عشرة للمؤتمر عام 2023 معربا عن يقينه التام بأن ليدن ستنظم دورة ناجحة جدا. 
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟