رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

محمد المنصور: لهذا السبب وضعنا ترجمة عربية لأول فيلم كويتي

الأحد 03/نوفمبر/2019 - 12:01 م
البوابة نيوز
إيناس حمدي
طباعة
أعرب الفنان الكويتي محمد المنصور عن سعادته باختياره شخصية الدورة الأولى من مهرجان بي يوند الدولي للأفلام القصيرة المقام بدولة الكويت في الفترة من 2 حتى 7 من نوفمبر الجاري بمشاركة فنية وإعلامية كبيرة من جميع أنحاء العالم إضافة إلى مشاركة 200 فيلم قصير.
وأكد المنصور خلال ندوته المقامة حاليًا بإحدى الفنادق الكبرى بمدينة الكويت، أنه لم يتردد لحظة في تقديم الدعم والمشاركة لهذا المهرجان الذي يديره مجموعة من الشباب، وذلك لإيمانه الكبير بما يستطيع ذلك الخير من تقديمه من إنجازات مبهرة يجب دعمها ومساندتها بكل ما أوتينا من قوة.
وأشار إلى أنه منذ بداية مسيرته الفنية من خلال الفيلم السينمائي الكويتي الأول "بس يا بحر" الذي تم إنتاجه عام 1962، وهو داعم للفن دون البحث عن أي مقابل، وهذا ما قام به خلال هذا الفيلم حيث إن منتجي الفيلم اشترطوا عدم الحصول على اي اجر الا بعد تحقيق إيرادات للفيلم داخل السينمات أو من خلال حصوله على الجوائز وغيرها.
وأضاف: "بالرغم من كل تلك الصعاب التي واجهناها خلال فترة التصوير التي امتدت إلى عامين، تعلمت فيهم السباحة حتى أستطيع تأدية الدور بكل حرافية، إلى أنني أصريت على تجاوز كل تلك الأزمات في سبيل انطلاق هذا العمل الجليل الذي حصد 9 جوائز وكان أول فيلم عربي يتم تصويره تحت الماء، وهو ما شكل تحدى كبير حتى نستطيع منافسة الأفلام العربية والعالمية التي كانت موجودة في تلك الفترة وتفرض الهوية الكويتية التي كانت موجودة بداية من فكرة الفيلم التي تناولت الواقع الكويتي حينها وصولًا إلى جميع صناع الفيلم فيما عدا المونتير.
وتابع: "بالرغم من أننا كنا نتحدث باللغة العربية داخل الفيلم إلا أننا وضعنا ترجمة باللغة الإنجليزية والعربية الفصحى أيضا حتى نرسخ ذلك عند الأجيال ونتفادى فكرة عدم فهم اللهجة الكويتية التي كان يجهلها الكثيرون، إلا أن حققنا حذفنا وتم تداول تلك اللهجة بشكل كبير بين جميع البلدان العربية".
ads
"
من يحسم السوبر الإفريقي؟

من يحسم السوبر الإفريقي؟