رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

فيلم السهرة.. "أبي فوق الشجرة" و54 أسبوعًا من القُبلات

الإثنين 30/سبتمبر/2019 - 11:03 م
أبي فوق الشجرة
أبي فوق الشجرة
أحمد صوان
طباعة

شاهد الجمهور المصرى لأول مرة فيلم "أبى فوق الشجرة"، من بطولة العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، والراحل الكبير عماد حمدى، والفنانتين نادية لطفى وميرفت أمين، المأخوذ عن قصة للكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس في 17 فبراير عام 1969؛ وقد استمر عرضه 54 أسبوعًا متتاليًا في سابقة هى الأولى في السينما المصرية، حتى إن البعض أطلق على سينما ديانا التى كان يُعرض فيها "سينما أبى فوق الشجرة".

ويحكى مجدى العمروسى مدير شركة "صوت الفن" المنتجة للفيلم أن عبدالحليم حافظ أعجب بقصة أبى فوق الشجرة وطلبها منه، ووافق إحسان، ولكن منعًا للإحراج طلب عبدالحليم من محمد عبدالوهاب أن يتفاوض مع إحسان بالنسبة لقيمة شراء القصة؛ لكنه رفض وقال له "كلمه أنت لأنه صديقك وأنت أقرب إليه منى"، فقال حليم "ممكن كلامى يسبب له حرجًا"، فقال عبدالوهاب "خلاص، اللى يشترى القصة صوت الفن، وصوت الفن لها مدير اسمه مجدى العروسى، يبقى هو اللى يكلم إحسان، واللى يعوزه إحسان ياخده ما دام القصة عاجباك"، كما كتب العمروسى في مقال قديم له في مجلة الكواكب.

الفيلم الذى اشتهر بأكبر عدد من القُبلات في تاريخ السينما العربية امتلأت كواليسه بالحكايات، فقد كانت الفنانة زيزى مصطفى مرشحة للدور الذى لعبته الفنانة ميرفت أمين، ولكن لسفرها مع زوجها اعتذرت عن الفيلم، وقيل كذلك إن الفنانة الكبيرة هند رستم اعتذرت عن الدور لتشابهه ودورها في فيلم "شفيقة القبطية"؛ وأيضًا من ضمن الحكايات أن الفنانة نجلاء فتحى تم ترشيحها للدور نفسه، لكن اشتراكها في فيلم آخر هو "أفراح" مع الفنان حسن يوسف خلال فترة التحضير للفيلم أغضب عبدالحليم الذى أعطى الدور للشابة ميرفت أمين التى رشحها له المصور وحيد فريد، بعدما شاهدها في فيلمها الأول مع الفنان أحمد مظهر -ولم يكن قد عرض بعد- ليصير هذا الفيلم نقطة انطلاقها.

من حكايات الفيلم كذلك أن شركة صوت الفن كانت رافضة لترشيح الراحل حسين كمال لإخراج الفيلم لأن أفلامه الأخيرة "البوسطجي" و"المستحيل" فشلت جماهيريًا رغم نجاحها النقدى، ولكن عبدالحليم -وهو البطل- أصر عليه، لكنهما اختلفا فيما بعد أثناء تصوير أغنية "دقوا الشماسي"، حيث رفض العندليب ارتداء المايوه حتى لا تظهر آثار العمليات الجراحية في جسده، لكن كمال أكد له أنها لن تظهر على الشاشة؛ كذلك من الطرائف أن الفنان الراحل عماد حمدى أكد في واحد من أحاديثه أن الصفعات التى تلقاها عبدالحليم منه كانت غير حقيقية، ونهاية الفيلم لم تكن كما ظهرت ولكنهم غيروها بعد أن سمع المطرب الراحل أحد العمال في الاستديو يقول إنه لم تعجبه هذه النهاية، ولكن عماد حمدى هرب خوفًا من أن يكرهه الجمهور مرة أخرى كما فعلوا معه بعد صفعته الشهيرة للعندليب في فيلم "الخطايا" الذى شاركتهما فيه نادية لطفى أيضًا، لكنه اقتنع في النهاية وأدى المشهد

ضمن المفارقات ذكرت صحيفة "الموعد" أيضًا أن الفيلم تسبب في مأساة شخصية للفنانة ميرفت أمين، فقد تسبب في فسخ خطبتها من جلال الديب بعدما انتشرت الشائعات التى تؤكد أن ميرفت وعبدالحليم نشأت بينهما قصة عاطفية حقيقية، بخلاف ما ظهر من مشاعر الحب في سياق الفيلم، وهو ما تسبب في حدوث خلافات بين الخطيبين انتهت بالفراق.

"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟