رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"العربية للتصنيع" تبحث تصنيع جرارات القطارات في مصر بالتعاون مع شركات عالمية

الأحد 22/سبتمبر/2019 - 02:15 م
البوابة نيوز
شرين حنفي
طباعة
استقبل الفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، المهندس كامل الوزير وزير النقل، والدكتور بيتر كيفيك سفير المجر بالقاهرة، والسيدة اليدكو سيجي المستشارة المجرية للتعاون الخارجي، وبحضور رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية ومترو الأنفاق، وذلك بمقر مصنع سيماف لمهمات السكك الحديدية التابع للهيئة والذي يعد أحد الصروح الصناعية المتخصصة في صناعة السكك الحديدية ومترو الأنفاق بالمنطقة العربية والأفريقية والشرق الأوسط.
تأتي تلك الزيارة تنفيذا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتعميق التصنيع المحلي وتوطين تكنولوجيا صناعة الجرارات وعربات السكة الحديد في مصر.
في بداية اللقاء أكد كل من "الوزير والتراس" أن حجم المشروعات القومية التي تنفذها الدولة في مجال تحديث وتطوير وسائل النقل بالسكة الحديد ومترو الأنفاق، يتيح إمكانية التعاون مع الشركات العالمية المتخصصة لنقل وتوطين صناعة الوحدات المتحركة بكل أنواعها والجرارات، اعتمادا على القاعدة الصناعية الهائلة بالهيئة العربية للتصنيع، وذلك عن طريق الاستمرار في تطويرها وتحديثها لتواكب احتياجات وزارة النقل، بما يطابق أحدث مواصفات ومعايير الجودة العالمية.
كما شدد الجانبان على أهمية الإسراع بالخطوات التنفيذية لتعميق التصنيع المحلي للسكك الحديدية وبحث الشراكة بين النقل والهيئة العربية للتصنيع لتلبية الطلب المتزايد من احتياجات وزارة النقل في مجال الجرارات ومهمات السكك الحديدية ومترو الأنفاق، مؤكدين الاستعداد التام من جانب الحكومة لتقديم الدعم الكامل لتطوير مصنع سيماف والسعي للوصول إلى مرحلة تصنيع الجرارات وعربات السكك الحديدية بشكل كلي، وذلك بالتعاون مع الشركات العالمية المتخصصة.
وأوضحت الهيئة في بيان رسمى لها اليوم الأحد، انه خلال الاجتماع، استمع "الوزير" لشرح توضيحي حول الدراسة التي أعدتها الهيئة العربية للتصنيع لتوطين هذه الصناعة، وتمت الإشارة خلالها لمراحل الإتفاق مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، للتصنيع المشترك لعربات الركاب للسكة الحديد.
كما تم استعراض ومتابعة الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات الجارية بين الجانبين، مثل مشروع تصنيع وتوريد 140 عربة سكة حديد لنقل البضائع والذي يدخل ضمن خطة وزارة النقل لتدعيم الهيئة القومية لسكك حديد مصر، بعربات البضائع الجديدة خلال الفترة المقبلة بمعدل 25 عربة بضائع شهريا، وكذلك الموقف التنفيذي لتأهيل عربات الدرجة الثالثة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.
في هذا الصدد، أكد وزير النقل أهمية التصنيع المحلي واتخاذ كل التدابير والإجراءات الخاصة بتدعيمه، وذلك في إطار توجيهات القيادة السياسية بضرورة توطين صناعة النقل في مصر لتدعيم منظومة السكك الحديدية، لما له من انعكاس إيجابي على الاقتصاد المصري، مشيرا إلى الحرص على أن تكون المنتجات المصنعة وفقا للمواصفات الفنية العالية وتواكب أحدث أنواع التكنولوجيا بما يسهم في تطور منظومة السكك الحديدية وتحسين الخدمة المقدمة للركاب.
كما أكد أهمية الإسراع بتطوير وتحديث ماكينات مصنع سيماف والإهتمام بتدريب العاملين لتحسين الجودة والإسراع بمعدلات التنفيذ بالمشروعات الجارية مع الهيئة العربية للتصنيع ومنها تصنيع وتوريد عربات البضائع وتطويرها ومنها عربات البضائع القلاب لزيادة المنقول من البضائع عبر السكك الحديدية لتخفيف الأعباء على الطرق، مشيرا إلى أن استراتيجية الوزارة ترتكز على مواكبة التطور العالمي في منظومة نقل الحاويات عبر السكك الحديدية، من خلال التعاقد على عربات مخصصة لنقل الحاويات.
من جانبه أكد الدكتور بيتر كيفيك سفير المجر بالقاهرة، أن التعاون مع الهيئة يعد خطوة مهمة لتوطين التكنولوجيا بمصر والمنطقة الأفريقية والشرق الأوسط، معربا عن تطلعه لزيادة مجالات التعاون المصري المجري في مجال السكك الحديدية من خلال سيماف إذ يعد المصنع الوحيد الذي له حق تصنيع بواجي جانز المجرية، إلى جانب قدرته على تصنيع دوائر الفرامل الهوائية، كما أنه المصنع الوحيد في مصر المُصنف عالميًا في مجال صناعة السكك الحديدية، والحاصل على شهادة السجل الصناعي في هذا المجال، وحائز على عدد كبير من شهادات الجودة والاعتماد.
وأشار إلى أن هناك العديد من المؤشرات التي تعكس وجود فرص واعدة لإقامة شراكة صناعية بين الشركات المجرية والهيئة العربية للتصنيع في مجال السكك الحديدية وتفعيل ما اتفق عليه بمنتدى الاستثمار المصري المجري.
من جانبه، أكد الفريق عبدالمنعم التراس أن تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي بمواصلة الجهود الجارية للتحول من التجميع إلى التصنيع وتوطين صناعة النقل في مصر بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية، مشددًا على مراعاة أعلى المواصفات الفنية والتكنولوجيات الحديثة في التصنيع، بما يسهم في التطوير الشامل لمنظومة السكك الحديدية وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين.
وأوضح أن الهيئة العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها التصنيعية لتلبية الطلب المتزايد من احتياجات وزارة النقل، مشيرًا إلى الإمكانات الكبيرة للهيئة العربية للتصنيع والخبرة الكبيرة في تنفيذ عربات ومتطلبات السكك الحديدية بشكل فني متميز.
كما شدد "التراس" على خطة الهيئة العربية للتصنيع لتحسين الجودة والإسراع بمعدلات التنفيذ من خلال تطوير معدات مصنع سيماف واعادة تدريب وتأهيل العاملين في مدة زمنية من 6 إلى 9 أشهر من الآن.
وعقب مشاهدته لخطوط الإنتاج المختلفة والطاقات الإنتاجية والبنية التحتية لصناعة السكك الحديدية بمصنع "سيماف"، والذي يحظى بإمكانيات تصنيعية هائلة، أشاد "الوزير" بكفاءة الكوادر البشرية بالمصنع والإمكانيات التكنولوجية ومعدلات الجودة التي تضاهي مثيلاتها بالمؤسسات الصناعية العالمية حيث وصفه بالمصنع المتكامل، مؤكدا أنه لا أمل لصناعة وطنية إلا بوجود كيانات صناعية قوية يعتمد عليها كالهيئة العربية للتصنيع.
"
هل توافق على انضمام "كهربا" للأهلي؟

هل توافق على انضمام "كهربا" للأهلي؟