رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

وسام أسامة: أتمنى أن يرى المؤلفون والمخرجون العذراء كشخصية مختلفة دون النظر لها بشكل تقليدي

الأحد 18/أغسطس/2019 - 01:02 ص
وسام أسامة
وسام أسامة
ميرنا ماجد
طباعة
طالبت د. وسام أسامة، مخرجة وممثلة وعضو لجنة تحكيم بلجان مسرحية، من المؤلفين أن يروا العذراء كشخصية مختلفة دون النظر لها بشكل تقليدي، وقالت إنها ترفض الموضوعات بشكل طائفى كما حدث فى فيلم «بحب السيما»، مطالبة بالموضوعية وعرض نماذج مختلفة عند تناول الموضوعات الدينية.
ما رأيك فى تجسيد صورة العذراء مريم فى المسرح الكنسى؟ 
- هناك عروض تجسد السيدة العذراء بالشكل التقليدى بلباسها المعتاد اللون الأبيض والأزرق والتفاصيل النمطية لها، ولكن هناك عروض أخرى يرمز إليها بالرمزية.
هل توافقين على عمل أفلام تجسد العذراء مريم؟ 
- العذراء مريم ليست حكرا على طائفة بعينها فى ديانة معينة العذراء لكل الأديان، كل مؤلف سوف يتناولها بشكل مختلف وهذا طبيعى أن يتناولها بمفهومه الشخصي، بل العكس هذا يعطى تأملا لكل شخص هذا يفرحني. 
ما رأيك فى فيلم «بحب السيما»؟
- عندما نناقش قضية بها أنواع مختلفة من الثقافة، وبخاصة لدين بعينه أو طوائف، يجب أن نناقشها ونعرضها بشكل محايد تماما، وأنا ضد تناول فيلم «بحب السيما»، خاصة أن يظهر أن الديانة المسيحية الأرثوذكسية فى مصر متشددة، ويوجد بعض المتشددين، وهذا مخالف للواقع، ولكن كان يجب أن تتناول الوجه الآخر، وكان يجب دراسة الموضوع جيدا، وعرض نماذج مختلفة، لأن الفن رسالة مهمة، لأن الجمهور الذى لا يعرف الدين المسيحى سيكون فكرة عن الدين المسيحى من خلال العمل الفنى.
ما رأيك فى منع الرقابة تجسيد الشخصيات الدينية؟ 
- أنا ضد هذا.
هل الكنيسة الأرثوذكسية تسد خانة تجسيد الشخصيات الدينية؟ 
- نعم.. هى تقوم بسد الخانة، لأنه لا يكون هناك أى قيود عن طريق الأفلام الدينية وأفلام القديسين، وسوف يكون أمرا جيدا أن تكون السينما بشكل عام تجسد الشخصيات، لأن كل فيلم وله جمهوره، فلا يوجد من يأتى لفيلم وهو غير مهتم به وتكون فيه ثقافات لا يكون لها رقابة ويكون هناك تنوعا.
لماذا تتجسد شخصية العذراء فى دور ثانوى وليس كبطلة الفيلم؟ 
- أعتقد أن المؤلفين أكثرهم رجال، فيميلون إلى المجتمع الذكوري، ويميلون لعدم مناقشة قضية عن امرأة حتى لو كانوا مهتمين ومؤمنين بها، فى حين أن الترانيم والأشعار أو التأملات والكتب أو الحاجات الفردية تجسد العذراء، وأن فيلم «آلام المسيح» لميل جيبسون هو عرض شخصية العذراء ومشاعرها ورصد آلامها ونفسيتها ومتى ضعفت ومتى كانت قوية، وأظهر جانب الشخصية بشكل غير تقليدي، وأتمنى أن المؤلفين والمخرجين يرون العذراء كشخصية مختلفة دون النظر لها بشكل تقليدي.
ماذا تعنى لك العذراء وبماذا تمثلك؟
- أنا أعتبرها أمى لأن والدتى توفيت منذ صغرى فهى كانت أمى البديلة، وهى من الشخصيات المؤثرة فى حياتي، حيث إننى لم أشعر بأنها بعيدة ولكن دائما كان إحساسى أنها بجانبي، ولم أشعر أيضا أننى يتيمة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟