رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عين على خبر.. السيسي يوجه رسالة شديدة اللهجة لأهل الشر والمخربين

السبت 17/أغسطس/2019 - 05:00 م
الرئيس عبدالفتاح
الرئيس عبدالفتاح السيسى
طباعة
افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم السبت، عددًا من المشروعات تشمل 1300 صوبة زراعية على مساحة 10 آلاف فدان، ضمن المرحلة الثانية من قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية بالإضافة إلى مصنع للتعبئة والتغليف للمنتجات التى يتم إنتاجها من المشروع ومجمع لإنتاج البذور.
وأناب الرئيس السيسي الشباب بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع، واستمع إلى شرح تضمن وصف الموقع العام والأعمال الهندسية والإنشائية للمشروع، والتقط الصور التذكارية مع قادة المشروع.
وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن مشروعات الصوب الزراعية يعمل على ضبط آليات السوق وزيادة المعروض، ويجب التنسيق مع رجال الأعمال والتجار ووزارة الزراعة لإحداث توازن في السوق.
وأكد السيسي، أن الزيادة السكانية أكبر تحدٍ للدولة المصرية، مشيرا إلى إن زراعة 100 ألف فدان صوب زراعية يكفي استهلاك 20 مليون نسمة من الشعب المصري.
وفي سياق آخر، أكد السيسي على ضرورة تغليب المصلحة العامة، مشيرا إلى مشكلة تعيق إتمام محور المحمودية وتحديدا عند سوق الخضراوات، موضحا وجود مقام غير مناسب وقال: "يجب وضع تصور سليم لتصحيح الوضع الخاطئ".
وأكد الرئيس، أن الكنائس والمساجد لا تبنى على أرض حرام، أو غصبًا عن إرادة الدولة، وأنه يرفض التعدي على أراضي الدولة من أجل إقامة أماكن دينية سواء كنائس أو مسجد، موضحا أنه يتم بناء تلك الأبنية في الأماكن الصحيحة طبقا للخطط، وعلى أرض مخصصة لذلك والدولة موافقة عليها.
وتابع الرئيس: "الله لا يقبل أن يضع البعض أيديهم على أرض لبناء دور لعبادته سواء كنيسة أو مسجد"
وأوضح أن مسجد «سيدي أبو الهوا» يعيق عملية إتمام محور المحمودية، مشيرًا إلى أن الدين الإسلامي والرسول الكريم لا يقبلان إقامة مسجد يسبب مشاكل أو يعيق حركة الإصلاح.
وشدد الرئيس، على إقامة مسجد بديلا لمسجد "أبو الهوا" في نفس المنطقة، ولكن في مكان صحيح وتحت إشراف الدولة وليس بطريقة خطأ بها تعدي على أراضي الدولة مثلما حدث.
وقال السيسي: "نحاول الاتفاق مع التجار لإحداث توازن في السوق.. إننا كمصريين نحب بلدنا ونعمل على تنميتها.. كلنا مع بعض علشان خاطر المصريين".
واستعرض الرئيس، مشكلات منطقة كينج مريوط، وقال: إنه سيتم تقنين أوضاع جميع أراضي وضع اليد في منطقة "كينج مريوط" بمحافظة الإسكندرية تحت إشراف مباشر منه شخصيا مقابل دفع ثمنها، مطالبا بالدفع "كاش" للحصول على الأراضي المسموح بها من المتعدي عليها، وأضاف: "لا مجال للفوضى والإهمال ولست ضد أحد"، وأضاف: "والله العظيم ما أسيب لابني ولا لنفسي.. جنيه حرام"، مشيرا إلى التعدى على أراضى الدولة والمزارع السمكية غير المقننة والمهدرة لأموال الدولة.
وشدد الرئيس السيسي، على أهمية إزالة التعديات على البحيرات المصرية، وقال: "هرجع بحيرات مصر تانى زى ما كانت"، ولن يتم تقنين الأراضي المتعدي عليها في منطقة الكينج مريوط دون العرض عليه.
وقال الرئيس السيسي: "هرجع بحيرات مصر تانى زى ما كانت"، وأضاف: "لا مجال للتنازل عن متر واحد من أرض الدولة".
وزف الرئيس السيسي، بشري سارة لأهالي الصعيد، قائلا: إن هناك مشروعات تنموية عملاقة سيتم إقامتها في الصعيد خاصة في بني سويف والمنيا، وهذه المشروعات الصناعية والزراعية ستغير حياة الناس في الصعيد.
قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الفكر الإنساني والأخلاقي والديني غير موجود لدى المخربين وليس لديهم أي أساس أخلاقى.
ووجه الرئيس رسالة شديدة اللهجة لأهل الشر والمخربين، قائلا: "إننا نمضي قدما في التنمية والاحتفال بالبناء.. نحن نبني ولا نهدم.. نعمر ولا نخرب".
كما شدد الرئيس عبدالفتاح السيسي، على نزاهة رجال المشروعات القومية، مؤكدًا "أن أي شخص فيهم لا يستطيع وضع جنيه داخل جيبه".
وأضاف الرئيس: "من أول أنا لحد أى حد.. لا نستطيع وضع جنيه فى جيبنا.. واللى يعمل كده مالوش مكان معانا"، وشدد الرئيس السيسي على نزاهة رجال المشروعات القومية، وأكد أنه لا يستطيع أي شخص أن يضع جنيها داخل جيبه.
كما وجه الرئيس السيسي، رسالة قوية للمحافظين مفادها أن البيانات بشأن المحافظات ليست دقيقة، وذلك خلال استعراض أهمية التوسع الزراعي والأراضي القائمة ومشكلات التعدي على الأراضي.
وقال الرئيس السيسي، إنه لا بد من إيجاد فرص عمل ولا نكتفي بتقديم الدعم المالي.
واستعرض اللواء مصطفى أمين، رئيس جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، المراحل المختلفة لتنفيذ مشروع 1300 صوبة زراعية على مساحة 10 آلاف فدان ضمن المرحلة الثانية من قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية، مشيرا إلى المزايا التي تحققها الصوب الزراعية من حيث ترشيد استخدام مياه الري وزيادة الإنتاجية الزراعية.
وأشار إلى أن استخدام الصوب الزراعية يعظم الاستفادة من وحدة الأرض والمياه ويعزز من الإنتاج ويساعد على زيادة تصدير المنتجات الزراعية المصرية، منوها إلى العدد الكبير من فرص العمل التي يوفرها المشروع، وأكد أن المشروع يوفر 15 ألف فرصة عمل جديدة.
كما استعرض اللواء محمد عبد الحي محمود، رئيس الشركة الوطنية للزراعات المحمية، المراحل المختلفة لتنفيذ المشروع، مشيرا إلى المزايا التي تحققها من حيث ترشيد مياه الري وزيادة الإنتاجية الزراعية.
كما استعرض رئيس الشركة أهداف إنشاء الشركة الوطنية للزراعات المحمية، مشيرا إلى مشروعات الشركة من زراعة المحاصيل الاستراتيجية ودور الشركة في توفير المحاصيل الغذائية، واستعرض أيضا دور المشروع في خفض معدلات البطالة وزيادة الصادرات الزراعية المصرية وتدريب عدد كبير من الشباب والعاملين بالمشروع على أساليب التكنولوجيا الحديثة.
حضر الافتتاح المهندس شريف إسماعيل مساعد الرئيس للمشروعات القومية، والفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، والدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.
وتأتى الصوب الجديدة ضمن المشروع القومى للصوب الزراعية، الذى تنفذه الشركة الوطنية للزراعات المحمية التابعة لجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة.
ويهدف المشروع إلى إنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة، وإنتاج منتجات زراعية ذات جودة فائقة، وتعظيم الاستفادة من وحدتى الأرض والمياه وإتاحة فرص عمل جديدة بمناطق الاستصلاح المستهدفة كما يعادل إنتاج المشروع نحو مليون فدان من الزراعات التقليدية ويعتمد على ترشيد استخدام المياه تتراوح من 15 إلى 20% كما يساهم بشكل كبير في زيادة الصادرات الزراعية المصرية وتدريب عدد كبير من الشباب والعاملين بالمشروع على أساليب التكنولوجيا الحديثة.
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟