رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تعرف على رؤية الناقدة هبة الهواري في ختام بينالي القاهرة

السبت 10/أغسطس/2019 - 01:06 م
 الكاتبة والناقدة
الكاتبة والناقدة التشكيلية هبة الهواري
نرفان نبيل
طباعة
قالت الكاتبة والناقدة التشكيلية هبة الهواري: "يأتي بينالي القاهرة للفنون التشكيلية في دورته الثالثة عشر 2019، بعد غياب تسع سنوات بسبب الظروف السياسية والاجتماعية التي مرت بها بلادنا، وهو يحمل صورة متنوعة وشارحة لآثار الحراك الاجتماعي والسياسي التي مرت بها منطقة الشرق الأوسط، والتي كانت الفكرة الرئيسية والشعار الذي اتخذه البينالي هذا العام وهو "نحو الشرق"، وكما تغير شكل المجتمعات في بلادنا، كذلك تغير شكل المنتج الثقافي الذي تمخضت عنه تلك المجتمعات".
واضافت الهواري في كتاباتها الناقدة للبينالي على الموقع الرسمي لقطاع الفنون التشكيلية: "لقد رصدت بعض الملامح التي تشير إلى تأثر بعض الفنانين التشكيليين بالأحداث والتغيرات السياسية التي هيمنت على منطقة الشرق الأوسط في القرن الماضي، ومازال بعضها يمارس هيمنته على الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية في المنطقة، حيث استطاع كلٌ منهم التعبير عن الثيمة الرئيسة للبينالي وهي نحو الشرق باستخدام وسائط تشكيلية متعددة اتخذت الأزمات والحروب والحراك السياسي منطلقًا لها مثل أعمال الفنان العراقي صادق الفراجي المسمى "ذلك النهر الذي كان في الجنوب"، وهو فيلم منفذ بالرسوم المتحركة، وهو العمل الحائز على جائزة البينالي هذا العام، وعمل الفنان الإيطالي باولو دولزانو بعنوان "اللقاء والميلاد من جديد" وهو عمل تصويري مكون من قطعتين منفذ باستخدام ألوان الأكريليك تيمبرا والألوان الزيتية على قماش".
وأضافت الناقدة: "لقد تلمست روح التنوع الثقافي الخلاق وتلك الآليات المضادة للهيمنة الثقافية ولسلبيات العولمة في مجموعة من أعمال الفنانين المشاركين في بينالي القاهرة الثالث عشر من جنسيات مختلفة وهم الفنانة إيفا بيتريك من سلوفينيا، إيمانويل توسور من فرنسا، ليوبودراج أندريج من كندا، حازم حرب من فلسطين، وأدمير كامودزينيجر من زيمبابوي، والفنان يوسيب زانكي من كرواتيا وأومار بول من موريتانيا،إميكا أوكريك من نيجيريا، ماكس ديه استيبان من أسبانيا.
يُشار إلى أن اليوم السبت 10 أغسطس، هو موعد ختام فعاليات بينالي القاهرة الدولي في دورته الـ13، والذي استمر لمدة شهرين بقاعات قصر الفنون ومتحف الفن الحديث في ساحة دار الأوبرا المصرية، ومجمع الفنون بالزمالك بمشاركة 80 فنانا يمثلون 50 دولة من مختلف قارات العالم.

"
هل توافق على انضمام "كهربا" للأهلي؟

هل توافق على انضمام "كهربا" للأهلي؟