رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

البيت الفني للفنون الشعبية.. وعود بلا تنفيذ

السبت 06/يوليه/2019 - 10:04 م
البوابة نيوز
حسن مختار
طباعة
ما زالت الكثير من الوعود التي قطعها البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية، برئاسة المخرج عادل عبده، على نفسه، لم يتم تنفيذ أغلبها رغم مرور فترات طويلة عليها، والاكتفاء بما يتم تقديمه على مسرح البالون، وقاعة صلاح جاهين فقط، دون أن يتم تفعيل باقي المواقع مثل مسرح وسيرك جمصة، سيرك مايو، مسرح محمد عبدالوهاب بالإسكندرية.
فقد بدأ الموسم الصيفي لهذا العام ولم تشهد المواقع أي إضافات، في حين ينتظر جمهور هذه المناطق المتعطشة وبلهفة الخدمات الفنية والثقافية الذي يقدمها البيت من خلال هذه المواقع، وخاصة عقب الانتهاء من الموسم الدراسي!!
وكان المخرج عادل عبده، رئيس البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية، كشف عن خطته الطموحة لهذا العام 2019، في احد تصريحاته لـ"البوابة"، قائلا: إن هذا العام يختلف تمامًا عن العام الماضي لأنه مليء بزخم فنى وثقافي، ولن يقتصر على محافظة القاهرة فقط، بل سيصل إلى المناطق المتعطشة للفن والثقافة، مؤكدا أنه من مهام استراتيجية البيت تطوير جميع فرق البيت ودعمها الفني، إضافة إلى تطوير السيرك القومي، وتعظيم الإيرادات، وانتقاء الأعمال الفنية لمواكبة خطة مصر ٢٠٢٠ – ٢٠٣٠ للتنمية المستدامة.
على سبيل المثال كان يفترض أن يكون من بين العروض المقدمة خلال الأشهر الأولى لهذا العام، العرض المسرحي "نحن هنا" لذوى الاحتياجات الخاصة، الذي كان من المقرر افتتاحه في شهر يناير الماضي، إضافة إلى رواية "الأرض" التي أجرى بروفاتها المخرج فهمي الخولي في مطلع يناير الماضي أيضا، إلى جانب العرض المسرحي "السندباد"، الذي من المقرر افتتاحه على قاعة صلاح جاهين ضمن شهر فبراير الماضي، والعرض المسرحي "مكتوبلي أغنيلك" الذي استغرق ما يقرب من 6 أشهر بروفات وينتظر الإفراج عنه، إلى جانب مدرسة السيرك الذي أعلن عنها قبل سابق في ظل تذليل كافة عقباتها من قبل وزيرة الثقافة، كذلك فرقتي "رضا" و"القومية" التي من المخصص لها حفلات سواريه على مسرح البالون، سيرك مايو، سيرك ومسرح جمصة، مسرح عبدالوهاب بالإسكندرية، إضافة إلى إطلاق وتفعيل مشروع "جمع التراث الشعبي"، الذي تم طرحه أثناء اجتماع لجنة الفنون الشعبية والتراث بالمجلس الأعلى للثقافة، في نوفمبر الماضي في حضور الدكتور سميح شعلان، مقرر اللجنة، همت مصطفى، أمين اللجنة، وباقي أعضاءها، لتقديم وإضافة بعض المقترحات للمشروع الذي يعمل على حفاظ طمس الهوية المصرية التراثية، من الاندثار الأمر الذي يجعلنا نتساءل إلى متى يظل المسؤول يعد ولم يفي بما وعد به، فهل هناك خلل في تنفيذ هذه الخطة؟! أم تظل كلمات يصرح بها المسؤول حتى يتظاهر أمام الجميع أنه يعمل بكامل طاقته، وفي النهاية يصطدم الجميع بكل هذه الوعود التي أصبحت "فنكوش"!!
وفي ظل وجود مواقع البيت المختلفة التي لا يعمل منها سوى السيرك القومي ومسرح البالون، والذي يستمر في عرض مسرحية "أليس في بلاد العجائب" للأطفال، وعرض "كينج كونج" الذي يقدم مجموعة من الاسكتشات الفنية وتأتي إيراداته في ذيل عروض البيت الفني.
الأمر الذي يجعلنا نتساءل أين باقي المواقع التابعة للبيت التي أصبحت خارج نطاق الخدمة تماما، ما الذي يحدث الآن في البيت الفني للفنون الشعبية الذي أصبح لا يمتلك رؤية فنية في ظل حرص وزارة الثقافة على وصول الثقافة لمستحقيها وصولا للمناطق المتعطشة لها، هل يقتصر البيت في تقديم عروضه داخل محافظة القاهرة فقط ؟! أم دوره يسعى في البحث عن تفعيل مواقعه بهدف الوصول لأكبر شريحة ممكنة من الجمهور المتعطش للثقافة والفنون!!.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟